اخبار تركياالأخبار

تركيا تقرر توسعة إنتاج 3 منظومات متطورة للدفاع الجوي

قررت اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية، البدء بإنتاج متسلسل لأنظمة “سيبر” و”حصار” و”سونغور” للدفاع الجوي، محلية الصنع، وذلك من أجل تعزيز أمنها الجوي.

 

وأعلنت رئاسة الاتصالات في الرئاسة التركية، في بيان، الثلاثاء، أن اللجنة اتخذت هذا القرار خلال اجتماع لها برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

 

وأشار البيان إلى أن الاجتماع بحث مسائل إضافة أنظمة جديدة للأنظمة المحلية والوطنية المستخدمة من قبل القوات المسلحة وقوات الأمن، مبيناً أن الاجتماع شهد اتخاذ قرارات بخصوص 25 مشروعاً مختلفاً.

 

وشهد الاجتماع اتخاذ قرارات إزاء الإنتاج المتسلسل لأنظمة الدفاع الجوي الثلاثة، إضافة إلى طوربيد “أكيا” وذخائر مختلفة.

 

كما قررت اللجنة وفق البيان، توسعة إنتاج صاروخ “طيفون” الباليستي قصير المدى الأول من نوعه في تركيا، وصارخ “أطمجه” مضاد السفن المحلي والصاروخ المدفعي الجيل الجديد من طراز “تي أر إل جي- 230″، و”قره أوق” المضاد للدبابات قصير المدى، إضافة إلى صواريخ جو- جو المطورة محلياً “غوك دوغان” و”بوز دوغان”.

 

وتطرق الاجتماع إلى النجاح الأخير للطائرة القتالية المُسيّرة “قزل ألما” التي أجرت تحليقها التجريبي الأول بنجاح لمدة 5 ساعات، إضافة إلى مسألة تزويد المُسيرات بقدرات جديدة.

 

كما جرى إقرار مشاريع مختلفة لتحديث طائرات “إف-16” التركية وأنظمة الحرب الإلكترونية والرادار الجديدة والمنصات الجوية والبرية والبحرية المختلفة وأنظمة الاتصالات والمعلومات، علاوة على مجالات مثل المعدات والتجهيزات والمحاكاة والأمن اللوجستي والسيبراني.

 

وأكد الاجتماع الضرورة الملحة لتطوير جميع التكنولوجيات المستوردة من الخارج في الصناعات الدفاعية من أجل استقلاليتها.

 

وشدد على أنه سيجري إحراز تقدم كبير في مجال الصناعات الدفاعية في “القرن التركي”، حيث ستواصل تركيا تصميم وتطوير وإنتاج الأنظمة والتقنيات المحلية والوطنية بغض النظر عن جميع العقبات.

 

يذكر أن تركيا اليوم باتت أقرب من أي وقت مضى إلى توطين صناعة أنظمة الدفاعات الجوية، وذلك من خلال الجهود التي بذلتها وتبذلها شركات الصناعات الدفاعية التركية التي تمكّنت في فترة قصيرة من تطوير الرادارات والصواريخ والرؤوس الحربية اللازمة للخروج بأنظمة وطنية تنافس نظيراتها العالمية، وتساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي لتركيا في الأنظمة الدفاعية التي شهدت نقصاً حاداً قبل أن تلجأ أنقرة إلى شراء منظومة (S-400) الروسية وتُعطي زخماً كبيراً لمشاريعها الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى