أخبار عالميةالأخبار

سفينة صينية قرب منشأة عسكرية أسترالية

اتهمت أستراليا، الجمعة، الصين بارتكابها “عملا عدوانيا”، بعد كشفها تورط بكين في عملية تجسس قبالة الساحل الغربي بالقرب من منشأة للحلفاء.

 

قالت أستراليا يوم الجمعة؛ إن سفينة استخبارات صينية تقع قبالة الساحل الغربي لأستراليا على بعد 50 ميلا بحريا من منشأة دفاعية حساسة، مما يثير مخاوف وسط حملة انتخابية بشأن سلوك الصين الحازم في المنطقة.

 

قال رئيس الوزراء سكوت موريسون؛ إنه على الرغم من أن سفينة البحرية الصينية ليست في المياه الإقليمية الأسترالية، إلا أنه قال إن وجودها لا يزال مصدر قلق.

 

وقال للصحفيين: من الواضح أن هذه سفينة استخبارات ورأونا ونحن نراقبهم.

 

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأسترالية في بيان؛ إن سفينة صينية من طراز دونغ دياو سافرت عبر الساحل الغربي وعبرت إلى المنطقة الاقتصادية الأسترالية الخالصة في السادس من أيار/مايو، ووصلت إلى مسافة 50 ميلا بحريا من محطة الاتصالات في 11 أيار/مايو.

 

وقال وزير الدفاع الأسترالي بيتر داتون؛ إن سفينة استخبارات صينية تم تعقبها قبالة الساحل الغربي للبلاد، فيما وصفه بأنه “عمل عدواني” من جانب بكين.

 

وقال داتون في مؤتمر صحفي: أعتقد أنه عمل عدواني.. لا سيما أنها وصلت إلى أقصى الجنوب.

 

وأضاف: كانت على مقربة شديدة من منشآت عسكرية واستخباراتية على الساحل الغربي لأستراليا.

 

وخلال الأسبوع الماضي، تعقبت أستراليا سفينة التجسس في أثناء إبحارها عبر محطة هارولد إي هولت للاتصالات البحرية في إكسماوث، التي تستخدمها الغواصات الأسترالية والأمريكية وغواصات الحلفاء.

 

وجرى تعقب سفن البحرية الصينية قبالة السواحل الشمالية والشرقية لأستراليا عدة مرات في السنوات القليلة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى