مقال رئيس التحرير

الغرابة والدخالة

الغرابة والدخالة هو إحساس يصيب الإنسان الذي يعيش في مجتمع لا ينتمي إليه بالأساس ، فيحس من داخل أعماقه ، “في كثير من الأحيان لا يدرك ذلك”  أنه غريب ودخيل على المجتمع الذي يعيش فيه ، ولا يحدث هذا مع الذين لهم انتماء قبلي أو عائلة عريقة يفتخرون بها ، أو دين يعتزون به.

والشخص الذي لديه الغرابة والدخالة إنسان غريب في أطواره وسلوكياته، فتجده يتصرف تصرفات فيها الغرابة ويكون ملكيا أكثر من الملك. فتجده يدافع بكل قوة عن البلد الذي يعيش فيه لا حبا لها ولكن ليبعد عنه إحساسه بالغرابة والدخالة وحتى لا يتهم بأنه دخيل ، وإذا احتل البلد من الأعداء تجده أول متعاون مع الاحتلال.

ودائما ما يستفاد من أمثال هؤلاء بالعمل كجواسيس ومخبرين في أجهزة الدولة، ومثلهم ليس لديه مانع من التجسس على أخوه أو حتى والديه والإبلاغ عنهم حتى يثبت أنه من نسيج المجتمع.

 

حمد الخميس

 

الغرابة: المقصود الإحساس بالغربة

الدخالة: المقصود الداخل على مجتمع غير مجتمعه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى