أخبار عالميةالأخبار

تبرئة صيني بعد 27 سنة قضاها في السجن

أظهرت شرائط مصورة تداولتها وسائل إعلام صينية لحظة لقاء مواطن بذويه بعدما قضى 27 سنة خلف القضبان بتهمة قتل صبيين.

 

وبحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” فإنه تمت تبرئة رجل صيني من تهمة ارتكاب جريمة وأطلق سراحه، فقد قال الرجل، الذي يدعى تشانغ يوهوان، إنه أُرغم على الاعتراف بقتل صبيين في عام 1993 بعد تعرضه للتعذيب على أيدي الشرطة أثناء الاستجواب.

 

وقضى تشانغ 9778 يوماً في سجن مقاطعة جيانغشي في شرقي الصين، وهي أطول مدة يقضيها سجين صيني ظلماً.

 

وقال المدعون الذين أعادوا فتح القضية إن اعترافه كان فيه تناقضات ولا يتطابق مع ملابسات الجريمة الأصلية.

 

وبالفعل، تم إطلاق سراحه بعد أن أكدت محكمة عليا عدم وجود أدلة كافية تبرر إدانته. كما أبلغت المحكمة تشانغ بأنه يحق له الحصول على تعويض عن إدانته الخاطئة.

 

ويقول مراقبون إن الصين أصبحت أكثر استعداداً لإلغاء الإدانات الخاطئة، بشرط أن تكون جنائية وليست سياسية.

 

وأظهرت لقطات نشرتها وسائل الإعلام الصينية تشانغ في لقاء مؤثر مع والدته البالغة من العمر 83 عاماً وزوجته السابقة بعد إطلاق سراحه يوم الثلاثاء الفائت.

 

وتشانغ لديه ولدان من زوجته السابقة لدى سونغ زياونيو، التي طلبت منه أن يطلقها قبل 11 عاماً، وتزوجت مرة أخرى لكنها واصلت مساعدة زوجها السابق في استئنافه على الحكم.

 

وعلقت سونغ على إطلاق سراح تشانغ: لقد كنت سعيدة للغاية عندما سمعت إعلان المحكمة.

 

وبدأت القضية في أكتوبر (تشرين الأول) 1993 عندما تم اكتشاف جثتي صبيين في خزان قرية في جينشيان، في مقاطعة نانتشانغ، عاصمة جيانغشي، وكان تشانغ جاراً للصبيين، وتم التعرف عليه كمشتبه به واعتقاله.

 

وفي يناير (كانون الثاني) 1995 تم إدانته من قبل محكمة في نانتشانغ وحكم عليه بالإعدام، ولكن تم تخفيف الحكم بعد ذلك إلى السجن مدى الحياة بعد حبسه بعامين، ولا يزال قاتل الصبيين مجهولاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى