اخبار تركياالأخبار

تسلـيح المعارضة السورية بأحدث الصواريخ

بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اكدت مصادر في المعارضة السورية، ان مجموعات جديدة من الجيش الوطني السوري تدخل اليوم إلى إدلب وبرفقتها صواريخ “تاو” مضادة للدروع.

 

وكان قد قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن استهداف الجنود الأتراك من قبل النظام السوري في إدلب، بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لبلاده، مؤكداً أنه في حال لم تنسحب قوات الأسد إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال شباط/ فبراير الحالي، فإن الجيش التركي سيضطر لإجبارها على ذلك.

 

جاء ذلك في كلمة اليوم الأربعاء في العاصمة أنقرة، وأوضح أردوغان: الهجوم على جنودنا في إدلب بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لتركيا في سوريا.

 

وأضاف أردوغان: إذا لم ينـسحب النظام السوري إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال شباط/ فبراير الجاري فإن تركيا ستضطر لإجباره على ذلك.

 

وتابع أردوغان: من يسأل عن سبب تواجد الجيش التركي في سوريا إما جاهل أو يكنّ عداء متعمدًا للشعب والجمهورية التركية.

 

وأردف الرئيس التركي: كما يقوم النظام السوري باستهداف المدنيين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، فإن الرد على انتهاكات النظام السوري بعد الآن سيكون بالرد المباشر على جنوده.

 

وأكد أردوغان: قواتنا الجوية والبرية ستتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملياتنا وفي إدلب وستقوم بعمليات عسكرية إذا ما اقتضت الضرورة.

 

وبّين : كما يقوم النظام السوري باستهداف المدنيـين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، فإنّ الرد على انتهاكات النظام بعد الآن سيكون مباشراً.

 

وتابع: عند تـعرض جنودنا أو حلفائنا لأي هـجوم، فإننا سنرد بشكل مباشر ودون سابق إنذار وبغض النظر عن الطرف المنفذ للهجوم.

 

وشدد بالقول: إنّ كان من غير الممكن ضمان أمن جنودنا في إدلب، فإنه لا يمكن لأحد الاعتراض على حقنا في حمايتهم.

 

وأشار أردوغان إلى أن : مطلبنا الوحيد من روسيا هو تفهم حساسياتنا في سوريا بشكل أفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى