علامات استفهام

قيس سعيد من شارع بورقيبة بالعاصمة التونسية: لا مكان للخونة في تونس

الخائن العميل لفرنسا يخاطب الشرفاء ويقول لهم: لا مكان للخونة.

في هذا الزمن الأغبر توقع كل شيء، لأننا تركنا حثالة المجتمع يحكموننا، وهذا الخائن القذر يذهب لشارع الكافر الكبير بورقيبة، ويتمسح بتمثاله، ليستمد منه العون والمدد، وهذا البورقيبة لا اشغله حارس بوابة، ولولا فرنسا لوجدناه يعمل في مقلب زبالة.

الثورة الحقيقية اجتثاث الخونة من جذورهم، وقتلهم وتشريدهم، وإذا لم يتحقق ذلك فلا قيمة للثورة.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى