أخبار عالميةالأخبارخبر وتعليق

خبر وتعليق الرئيس بوتين في رسالة العام الجديد يتهم الغرب باستخدام أوكرانيا لتدمير روسيا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت إن بلاده لن تستسلم أبدا لمحاولات الغرب استخدام أوكرانيا كأداة لتدمير روسيا.

وفي رسالة بالفيديو بمناسبة العام الجديد بثها التلفزيون الرسمي، قال بوتين إن روسيا تقاتل في أوكرانيا لحماية “وطنها الأم” وتأمين “الاستقلال الحقيقي” لشعبها.

واتهم بوتين الغرب بالكذب على روسيا واستفزاز موسكو لشن ما يسميها “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا، وذلك في الرسالة التي استغرقت تسع دقائق، وهي أطول خطاب بمناسبة رأس السنة الجديدة خلال فترة حكمه المستمرة لعقدين.

وقال في الخطاب الذي ألقاه أمام جنود روس في المقر الرئيسي للمنطقة العسكرية بجنوب روسيا: طمأنتنا النخب الغربية على نحو زائف على مدى سنوات بسلامة نيتها.

وفي خطاب عدائي غير معهود بمناسبة العام الجديد، والمخصص عادة لتقديم الأمنيات الطيبة للعام المقبل، في الواقع، كانوا يشجعون بكل طريقة ممكنة النازيين الجدد الذين شنوا إرهابا ضد المدنيين في دونباس.

وأردف بوتين: الغرب كذب بشأن السلام. كان يستعد للعدوان.. والآن يستغل أوكرانيا وشعبها باستخفاف لإضعاف روسيا وتقسيمها.

ونقلت وكالات الأنباء الرسمية عن بوتين قوله في المقطع الذي تم بثه منتصف الليل في أقصى شرق روسيا، لم نسمح بهذا قط ولن نسمح لأي شخص بفعل ذلك بنا.

وفي وقت سابق اليوم السبت، قال وزير الدفاع سيرجي شويغو إن النصر في أوكرانيا “حتمي”، وأشاد ببطولة الجنود الروس الذين يقاتلون على الجبهات والذين قُتلوا خلال الحرب المستمرة منذ عشرة أشهر.

وصرّح شويغو في تسجيل فيديو نشرته وزارة الدفاع: أتمنّى للجميع بمناسبة السنة الجديدة الصحة والثبات وصحبة رفاق موثوقين ومخلصين… ونصرنا، تماما كالسنة الجديدة، لا محال منه.

وأقرّ شويغو بأن الجميع واجه محنا شديدة في السنة المنصرمة وبأن السنة الجديدة تحلّ وسط وضع عسكري-سياسي صعب.

وترفض كييف والغرب مزاعم موسكو بشأن السبب في اندلاع الصراع ويقولان إن بوتين شن حربا بلا مبرر في محاولة للسيطرة على أراض والإطاحة بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

تعليق جريدة العربي الاصيل:

كلام بوتن صحيح، فأمريكا ارادة تدمير روسيا من خلال أكرانيا، فاستغلوا اليهودي فولوديمير زيلينسكي، والذي كان يعمل مهرج في التلفزيون الاكراني، قبل ان يصبح رئيس الدولة، فكان ينوي قطع العلاقات كليا مع روسيا، ووضع قواعد عسكرية أمركية في البلاد، والسماح لها بالتواجد العسكري الكامل، وكل ذلك بإيعاز من أمريكا، فاتنبهت روسيا للأعمال الخبيثة، فأشعلو الحرب لإفشار المخطط الأمريكي، وهذا اليهودي لايهمة حتى لو ابيد كل الشعب الأكراني، فاليهود لا دولة لهم ولادين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى