اخبار تركياالأخبار

بخدمات وتقنيات متطورة.. افتتاح أول مستشفى تركي في ليبيا

شهدت مدينة مصراتة شمال غربي ليبيا الاثنين، افتتاح أول مستشفى ليبي-تركي يديره أطباء وممرضات أتراك.

 

وسيعمل الأطباء الأتراك بشكل أساسي في المستشفى الذي افتُتح برعاية “مجموعة كرانفيل” العاملة في ليبيا ويضم 120 سريراً و13 عيادة و4 غرف عمليات.

 

وحضر الافتتاح القنصل التركي في مصراتة غوركان غورمريجليلار ورئيس مجلس إدارة المجموعة مرتضى كرانفيل وعميد المجلس البلدي بمصراتة محمود السقوطري وعدد من المسؤولين الليبيين.

 

وقال مرتضى كرانفيل إن اليد التركية ستقدّم نظام الرعاية الصحية لليبيين من خلال المستشفى.

 

وأضاف أن المستشفى سيوفّر الخدمات الطبية التي يحتاج إليها آلاف الليبيين، وسيديره بالكامل أطباء وممرضات أتراك، وهو الأول من نوعه في ليبيا.

 

وأعرب كرانفيل عن أمله في أنه من خلال هذا المستشفى ستُعهَد البنية التحتية الصحية في ليبيا إلى الأطباء والإداريين الأتراك”. وأردف: “في ليبيا سلام وطمأنينة.

 

فيما قال كبير الأطباء في المستشفى إمرة آق تبه للأناضول: جئنا إلى ليبيا بطاقم من 14 طبيباً، ممرّضونا من تركيا أيضاً، كما أن لدينا عديداً من الأطباء والممرضين ذوي الكفاءة العالية من ليبيا وتونس.

 

وتابع: نأمل أن نساعد الليبيين، وهم ساعدونا كثيراً على إنشاء المستشفى.

 

أما مديرة خدمات التمريض في المستشفى سوَيم قره فقالت للأناضول: أعمل في هذا القطاع منذ فترة طويلة، ولي خبرات سابقة في الخارج.

 

وتابعت: لدينا طاقم قوي جدّاً من الممرضات، أعتقد أننا سنقدّم خدمة جيدة للغاية.

 

وأفاد المتخصص في أنظمة إدارة معلومات المستشفى مجاهد أكينجي، بأن أنظمة الإدارة التي ستُطبَّق في المستشفى هي نفسها المُطبَّقة في تركيا.

 

وأوضح: سيُحتفَظ بجميع المعاملات في غرفة النظام من لحظة دخول المريض.

 

وتابع: سيتمكن المرضى من تنفيذ كل إجراءاتهم بسهولة من خلال هواتفهم المحمولة، من خلال المستشفى الليبي-التركي جلبنا إلى ليبيا نظاماً لم يكن فيها.

 

وهذا هو أول مستشفى تركي في ليبيا، ويتميز بتوفير الأساليب التكنولوجية الحديثة في التشخيص والعلاج، إضافة إلى خدمة سيارات إسعاف مجهزة بالكامل.

 

وتبلغ المساحة المغلقة للمستشفى 5 آلاف و200 متر مربع، ويضمّ حظيرة سيارات تستوعب 60 سيارة.

 

في المرحلة الأولى سيقدّم المستشفى خدمات تشمل جراحة القلب والأوعية الدموية وأمراض القلب، وجراحة العظام، والصدمات، وجراحة الأعصاب، والجراحة العامة، والتوليد، والطب الباطني، وصحة الأطفال وأمراضهم، والأمراض المعدية، والتخدير والإنعاش، وطب الأنف والأذن والحنجرة، والأشعة، والتغذية والنظام الغذائي، ومرافق الطوارئ والإسعاف.

 

وسيتم افتتاح أقسام أخرى مثل المسالك البولية والأمراض الجلدية والتجميل والجراحة التجميلية وجراحة الأطفال في المرحلة الثانية.

 

وترتبط تركيا وليبيا بعلاقات متميزة في المجالات كافة وتجمع بينهما العديد من اتفاقيات التعاون الثنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى