خبر وتعليق

خبر وتعليق: أتباع رجل من الدين الشيعي يقتحمون سفارة أذربيجان بلندن

قالت وزارة الخارجية الأذربيجانية، إن سفارتها في العاصمة البريطانية لندن، تعرضت لهجوم من قبل “مجموعة دينية متطرفة”.

 

وأشارت الوزارة إلى أن المجموعة اقتحمت مبنى السفارة في لندن، وقامت بعمل تخريبي وعلقت راياتها الدينية على شرفة المبنى، ورددت شعارات “متطرفة”، قبل أن تسقط علم أذربيجان على الأرض وتحطم محتويات المكان.

 

وأضاف البيان أن الشرطة البريطانية تدخلت وأخرجت أفراد المجموعة من المبنى وأوقفتهم، مشيرا إلى أنه لم تقع إصابات بين موظفي السفارة.

 

وذكرت شرطة لندن أنه تم اعتقال ثمانية أشخاص في أعقاب الحادث.

 

ونفذ الاقتحام أفراد من مجموعة تسمى اتحاد خدم المهدي، وهي جماعة تتبع الدين الشيعي يتزعمها ياسر الحبيب غلوم، المقيم في لندن.

 

وقالت المجموعة إنها نفذت الاقتحام، ردا على ما زعمت بممارسة أذربيجان، “الاضطهاد” بحق شيعية كتبت شعارات دينية خارج منزلها، ورفعت راية شيعية، في خطوة وصفتها وزارة الداخلية الأذربيجانية بأنها أمر مخالف للقانون، برفع علم غير العلم الوطني وفق زعم المجموعة التابعة لياسر الحبيب غلوم.

 

وقال موقع “يوراسيانت” إنه لم يتم الإبلاغ عن مثل هكذا حادثة مع امرأة شيعية في أذربيجان، كما أن وزارة الداخلية الأذرية، لم تصدر أي تصريحات عبر موقعها.

 

وكتبت السفيرة الأذربيجانية في لندن ، إلين سليمانوف، على تويتر إن هجوم “المتطرفين المقيمين في لندن غير مقبول وبربري”. “لقد قوض بشكل مباشر مبدأ حرمة الأماكن الدبلوماسية. أنا حاليا في باكو وأنا ممتن لرؤية زملائنا في أمان على الرغم من التهديد لسلامتهم وأمنهم”.

 

وحملت باكو الحكومة البريطانية، المسؤولية عن وقوع الاقتحام، بسبب ما وصفته بتراخي الأمن في منع المهاجمين.

 

وزاستدعت وزارة الخارجية الأذربيجانية القائم بالأعمال في السفارة البريطانية وأعربت عن “احتجاج شديد” على مقر السفارة في لندن.

 

ونددت السفارة البريطانية في باكو في بيانها بالهجوم. وكتبت في تغريدة على تويتر: “تأخذ المملكة المتحدة على محمل الجد التزامها بضمان حماية البعثات الدبلوماسية في البلاد، وتتواصل الشرطة مع سفارة أذربيجان لضمان اتخاذ التدابير الأمنية المناسبة”.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

أتباع الدين الشيعي والمسئول عنهم ياسر غلوم لم يكن ليتجرؤوا على اقتحام السفارة، أو حتى الاقتراب منها، لولا انهم اخذو الضوء الأخضر من الحكومة البريطانية، بل هي من حرضتهم، بسبب التقارب العسكري بين تركيا وأذربيجان.

هل عرفتهم لماذا بريطانيا تربي كلاب عندها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى