أخبار عربيةالأخبارالسعوديةخبر وتعليق

خبر وتعليق: وزير خارجية السعودية: سنجني مع إسرائيل فوائد هائلة من التطبيع

قال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، إن المملكة وإسرائيل ستجنيان فوائد هائلة من وراء التطبيع، وكذلك المنطقة ككل.

 

وأوضح ابن فرحان، خلال جلسة بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، أننا لن نستطيع جني هذه الفوائد، ما لم تحل القضية الفلسطينية.

 

وأضاف: “لطالما نظرنا إلى قضية التطبيع على أنها نتيجة نهائية ولكنها نتيجة نهائية لمسار، المملكة أطلقت مبادرة سلام عربية في العام 2001 وقبل ذلك مبادرة السلام الأولى وجميعها يفضي إلى تطبيع كامل مع إسرائيل”.

 

وبشأن الأحاديث عن توجه للتطبيع قال ابن فرحان: “لم يتغير أي شيء، بالطريقة التي نرى فيها هذا الموضوع، التطبيع ليس النتيجة النهائية ولكنه النتيجة النهائية لمسار”.

 

وأضاف: “السعودية هي من أطلقت مباردة السلام العربية في القمة العربية ببيروت عام 2002 وستفضي لتطبيع كامل بين إسرائيل والمنطقة”.

 

من جانب آخر، علق وزير الخارجية السعودي، على سؤال بشأن الربط بين العلاقات السعودية مع الولايات المتحدة، والصين.

 

وعلق ابن فرحان بالقول: إن الصين تعتبر من أهم الشركاء التجاريين للمملكة، والولايات المتحدة الأمريكية من أهم شركاء المملكة في مجال الأمن.

 

وكان موقع أكسيوس الأمريكي قال إن إدارة جو بايدن تأمل في صفقة بين السعودية والاحتلال الإسرائيلي ومصر قبل الزيارة التي ينوي القيام بها الرئيس الأمريكي الشهر القادم، مشيرا إلى أن نجاح هذه الخطوة قد يكون خطوة نحو التطبيع بين السعودية والاحتلال.

 

وقال الموقع إن المفاوضات تدور حول نقل سيادة جزيرتين على البحر الأحمر من السيادة المصرية إلى السعودية، وذلك بحسب خمسة مصادر إسرائيلية وأمريكية.

 

وأضاف أنه في حال نجاح المهمة الدبلوماسية هذه، فستكون إنجازا مهما لإدارة بايدن في السياسة الخارجية، فيما قالت المصادر الإسرائيلية والأمريكية إن الاتفاق لم يكتمل بعد والمفاوضات الحساسة مستمرة.

 

ويريد البيت الأبيض التوصل إلى اتفاق قبل رحلة بايدن إلى الشرق الأوسط في نهاية حزيران/ يونيو، والتي قد تشمل زيارة السعودية، بحسب مصادر.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

هذا الكائن، والذي يسمى وزير خارجية، لا ينطق من حال نفسه، بل تكتب له ورقة ويحفظها عن ظهر قلب ثم يقوم بقول ما تحتويه أمام الإعلام، وأقول لمن كتب له ذلك، مصر طبعت مع الكيان الإسرائيلي منذ عشرات السنين ولم تجني إلا الفقر والذل والقهر، فماذا تضنون أنفسكم؟

فبالتطبيع ستقوم إسرائيل بسلب كل ما تملكونه، حتى سراويلكم التي تلبسونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى