اخبار تركياالأخبار

بينغول التركية وجهة مفضلة لمحبي الطبيعة

عند حلول فصل الربيع، يصبح سهل بينغول شرقي تركيا، واحداً من الأماكن التي يقصدها السياح للاستمتاع بجمال طبيعتها ورؤية أبرز معالمها كالمغارات والشلالات التي تنحدر من ارتفاع 50 متراً.

 

وتتميز بينغول بجمال طبيعي مختلف في كل موسم من مواسم السنة، تجذب إليها عشاق الهدوء لقضاء وقت ممتع بين أحضان الطبيعة، وهواة التصوير الشغوفين بتصوير شلالات “تشير” الواقعة ببلدة إليجالار، وزهور التوليب الحمراء الشهيرة التي تنمو بمنطقة غوزلر كويو، والزهور الصفراء التي تغطي سهل بينغول.

 

وتستعد المدينة لاستقبال العشرات في إطار مسابقة التصوير في الطبيعة (فوتو سفاري) التي ستنظم في الفترة بين 26 – 29 مايو/ أيار الحالي من قبل ولاية وبلدية بينغول، بالتعاون مع وكالة تنمية الفرات وجمعية نادي هواة التصوير والسينما.

 

وفي حديث للأناضول، قال كنعان نهاد ألتشي رئيس جمعية نادي هواة التصوير والسينما إن بينغول تعد واحدة من الولايات الفريدة في تركيا بخصائصها الجغرافية وجمالها الطبيعي.

 

مدينة تجذب اهتمام هواة التصوير

 

وأضاف أنهم يزورون شلالات “تشير” وسهل بينغول في فصل الربيع من كل عام للاستمتاع بجمال الطبيعة والتقاط مجموعة من الصور للمشاهد الطبيعية الخلابة هناك.

 

وأشار إلى أن بينغول تقع بين ولايتي ديار بكر التي تعد واحدة من أكثر الولايات التركية ارتفاعاً في درجات الحرارة وولاية أرضروم التي تعد واحدة من أشهر ولايات البلاد.

 

ولفت إلى أن بينغول من أكثر المدن جذباً لعشاق التصوير من الهواة والمحترفين بما تحويها من معالم جميلة مثل الشلالات والأنهار والجبال.

 

وأوضح “ألتشي” أنهم نظموا أكبر مسابقة تصوير في الطبيعة عام 2019 في ولاية بينغول، وسينظمونها هذا العام أيضا في فصل الربيع بناء على الطلبات الكثيرة التي تلقوها.

 

وذكر أنه خلال أيام المسابقة ستنطلق سيارات لنقل المصورين إلى المواقع المختارة، مشيراً إلى أنهم سيركزون هذا العام على وسط الولاية لأنها الأنسب حالياً من ناحية الطقس.

 

فنان التصوير يوجل ألبيراق قال إنه التقط صوراً رائعة في شلالات “تشير” وأوصى كل محبي التصوير وعشاق الطبيعة بالقدوم إلى المنطقة.

 

وتضم ولاية بينغول ينابيع معدنية طبيعية تتراوح حرارة مياهها بين 40 – 50 درجة مئوية تقع بمنطقة إليجالار على بعد 20 كيلومتراً من مركز الولاية.

 

وإلى جانب شلالات تشير التي تتشكل إثر ذوبان الثلوج في المناطق المرتفعة من الولاية، في مشهد يجذب عشاق الطبيعة والتصوير، تشتهر بينغول أيضاً بمغارات “زاغ” المكونة من 5 طوابق و 26 غرفة من صنع البشر.

​​​​​​​

وتقع المغارات بقرية “قوش بورنو” على بعد 23 كم من مركز ولاية بينغول في منطقة مطلة على سد يوكاري كالاكوي. وقد استوطنها البشر منذ القرن الخامس الميلادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى