أخبار عربيةالأخبار

كنز غذائي مدفون.. تعرف على فوائد تناول أرجل الدجاج

لك أن تتخيل الفوائد الكثيرة التي قد تجنيها عند تناول أرجل الدجاج

 

فأرجل الدجاج تحتوي على نسبة عالية من بروتين الكولاجين المفيد جدًا للنمو، ولتقوية صحة العظام، ما يجعل منها حلًا مثاليًّا لضعف المفاصل.

 

وعلاوة على ذلك تقي أرجل الدجاج من كافة المشكلات الصحية ذات العلاقة بالعظام والعضلات على رأسها مرض الروماتيزم.

 

تساعد إلى حد كبير على التخلص من حالات الالتهاب المختلفة، على رأسها التهاب المفاصل وخاصة الحالات المزمنة والحادة منه، كما وتقلل من حدة الأوجاع والتشنجات المرافقة لهذه الحالة المرضيّة، وذلك بفضل احتوائها على أربعة أنواع أساسيّة من البروتينات الهامة لتقوية بُنية الجسم.

 

وتعمل أرجل الدجاج على تنشيط انزيم يدعم وظائف الغدة الدراقية، ويحمي الأوعية الدموية من التلف، تحتوي قدم الدجاجة على 18.5 ميكروغراما من السيلينيوم، و158 ميللغراما من الفوسفور، أي 34%، و23% من الكمية الموصي بها من السيلينيوم، والفسفور اليومي لجسم الإنسان.

 

كما تحتوي على كميات عالية من الكولاجين الذي يعمل على تجديد خلايا البشرة واضفاء النعومة والمرونة على البشرة وتأخير علامات الشيخوخة وإفادة الشعر وإصلاح تلفه والحفاظ على قرنية وعدسة العين والحفاظ على الأظافر من التشقق والانكسار، مع الأخذ في الاعتبار إزالة الجلد والدهون قبل طهي أرجل الجاج ويفضل شيها وتناولها مع الفلفل الأسود وزيت الزيتون.

 

أكد موقع “steemit” أنها غنيّة بالفوائد الصحية لجسم الإنسان، وذكرها كالتالي:

 

تحتوي على نسبة بروتين الكولاجين المهم لنمو الجسم، والحفاظ على صحة الجلد وتقوية العظام.

 

تساهم في إنقاص الوزن، لاحتوائها على الكولاجين الذي يساعد على امتصاص الدهون من الجسم.

 

تساعد في علاج ضعف المفاصل الروماتيزمية عند كبار السن، لاحتوائها على نسبة عالية من البروتينات والكالسيوم.

 

توفر العديد من المعادن التي يحتاجها الجسم كالفسفور والسلينيوم، الذي يساعد على الحفاظ على الهرمونات المسؤولة عن الغدة الدرقية.

 

يساهم البروتين في الأرجل في تجديد أنسجة الجلد والعضلات للإنسان.

 

تحسين الجهاز الهضمي؛ نظرا لسهولة بلعها، وبالتالي لا تسبب أي أضرار بالمعدة.

 

الحفاظ على صحة الأظافر لاحتوائها على الأحماض الأمينية والكولاجين، وجليكاين وبرولين.

 

من الأطعمة الغنية بالجلايتين والزنك والنحاس والكالسيوم، لذا فإن تناولها يساعد في تحسين وتعزيز نظام المناعة.

 

تحتوي أيضا على بعض الأحماض مثل حمض “الأرجنتيني” المساهم في موازنة الهرمونات عند الرجال والنساء.

 

تعمل على القدرة على تحمل التعب الذي يسببه الإرهاق، والشفاء سريعا بعض العمليات الجراحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى