مقال رئيس التحرير

المجوس عبدة النار

ثأركم يا مسلمين مع المجوس عبدة النار، فهم من أحرق سوريا ودمر مبانيها وقتل شعبها، وليست روسيا ولا أمريكا، نعم الغرب يحتل البلاد ويخضعا له لينهب ثرواتها، ولكنه لا يبيد شعب ولا يدمر مباني بهذه الطريقة البشعة، فالغرب يبحث عن المال والثروات فقط لا غير، أما المجوس عبدة النار فهم حاقدون حاسدون كارهون للمسلمين، ولا يريدون الخير لهم أبدا، فأينما يوجد مجوسي يوجد دمار وخراب إذا تمكن، ولا حل معهم إلا إبادتهم عن بكرة أبيهم.

من يقول أن الدين الشيعي فرقة من فرق الإسلام فقد كفر بالله ورسوله.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى