ملفات ساخنة

الصعود نحو القمة.. عام حافل بالإنجازات الصناعية الدفاعية في تركيا

على الرغم من الجائحة وتأثيراتها السلبية التي تسببت في انقطاع سلاسل الإنتاج والإمداد، فضلاً عن أزمة الرقائق والأجزاء الحرجة المماثلة في كل بلد وكل قطاع تقريباً، نجحت تركيا بطريقة ما في تدوير العجلات في صناعة الدفاع المحلية بتنسيق من رئاسة الصناعات الدفاعية وأنجزت أعمالاً ومشاريع غاية في الأهمية عام 2021، ما مكَّنها من الاقتراب من أهدافها الاستراتيجية خطوات وخطوات.

 

وحسب تقرير نُشر على موقع TRT Haber مؤخراً، أصبحت صناعة الدفاع التركية التي وضعت إمضاءها على عديد من المشاريع الجديدة في عام 2021، في وضع ناجح للغاية، ليس فقط في البلاد ولكن أيضاً في العالم، إذ تمكنت الشركات العاملة في الصناعات الدفاعية من بيع طائراتها المسيرة لدولة عضو بالناتو، فيما بلغت قيمة صادرات الدفاع التركية أكثر من 3 مليارات دولار من خلال تصديرها 228 نوعاً مختلفاً إلى نحو 170 دولة حول العالم.

 

في هذا التقرير نستعرض أبرز العناوين الرئيسية والخطوات الهامة التي اتُّخذت في صناعة الدفاع التركية الوطنية طوال عام 2021، بالإضافة إلى استعراض أبرز منتجات القطاع في مجالات الطيران والفضاء والدفاع الجوي بجانب المنصات البحرية.

 

الطيران والفضاء

 

محطتنا الأولى هي الطيران والفضاء، حيث تعد مسيّرات “أقينجي” (Akıncı) و”أكسونغور” (Aksungur) الجديدتين من بين أهم الأحداث التي شهدها عام 2021 في مجال الصناعات الدفاعية التركية المحلية. بالإضافة إلى ذلك، استمرت عمليات إنتاج وتسليم طرازَي “بيرقدار تي بي 2″ (Bayraktar TB2) و”عنقاء” (ANKA) اللذين كان لهما دور رئيسي في ظهور تركيا على الساحة العالمية في مجال الطائرات المسيَّرة. بالإضافة إلى دخول طائرة الدرون التي تعمل بالذكاء الصناعي “كارجو (KARGU) “.

 

فيما شهد عام 2021 أيضاً بدء مشروع مسيّرة “بيرقدار تي بي 3” (Bayraktar TB3) التي ستتمكن من الهبوط والإقلاع على متن سفن ذات مدارج قصيرة، كما اكتمل التصميم النظري لنظام الطائرات بلا طيار من الجيل السادس التي تحمل اسم “ميوس” (MİUS)، والتي تطوّرها شركة “بايكار”.

 

أحد آثار عام 2021 في السماء كان مروحية “غوك باي” (Gökbey) التي أكملت رحلتها الأولى بنجاح لكونها أول طائرة تعمل بمحرك وطني بالكامل، وأيضاً استمرت عملية تسليم مروحيات “أتاك 2” (Atak) التي طورتها شركة “توساش” (TEI) التي تعمل حالياً على بناء محرك وطني بإمكانات محلية خالصة لمقاتلة الجيل الخامس الوطنية (MMU).

 

كما شهد عام 2021 تطورات جيدة في مجال “السفر الفضائي” التركي، فقد وقع عقد مشروع تطوير نظام الأقمار الصناعية والمراقبة لتجديد نظام الأقمار الصناعية “غوك تورك 1” (GÖKTÜRK-1). كذلك نجاح اختبار الطيران لنظام “Probe Rocket” الذي طُوّر باستخدام تقنية المحرك الهجين.

 

الدفاع الجوي

 

تُعَدّ مسألة الدفاع الجوي من أهمّ مواضيع صناعة الدفاع في تركيا، فمع الخطوات التي اتخذتها رئاسة الصناعات الدفاعية، سيكون عام 2021 من الحقب التي سيذكرها التاريخ بسبب التطورات الكبيرة في هذا المجال. فبينما سُلّم نظام الدفاع الصاروخي “حصار آه +” (+ HİSAR-A) ودخل مخزون القوات المسلحة التركية بكل عناصره، اكتملت اختبارات وأنشطة قبول نظام الدفاع الجوي متوسط ​​المدى “حصار أُو +” (+Hisar O) وأصبح جاهزاً للتسليم.

 

كذلك شهد عام 2021 إجراء طلقات اختبارية لنظام الدفاع الجوي الوطني “سيبير” (SİPER) بعيد المدى ومتعدد الطبقات. كذلك أصبح أول صاروخ وطني مضاد للسفن “أطمجة” (ATMACA)، جاهزاً لدخول مخزون القوات البحرية بعد نجاح في الاختبارات. وبالتأكيد لن ننسى صاروخ جو-جو الذي يحمل اسم “بوزدواغان” (BOZDOĞAN) وطُوّر ضمن مشروع “غوك توغ” (GÖKTUĞ) الذي يشرف عليه “مجلس البحث العلمي والتكنولوجيا التركي (TÜBITAK) “.

 

وكان عام 2021 شاهداً أيضاً على اختبار نظام الدفاع الجوي المحمول المعروف باسم “سونغور” (SUNGUR) الذي يُستخدم ضد هدف متحرك في أقصى مدى وارتفاع. فيما اختُبرت أيضاً طائرات “شمشك” (ŞİMŞEK) غير المأهولة التي تعمل من خلال نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لاعتراض صاروخ وإسقاطه من مسافة طويلة.

 

القطع والأنظمة البحرية

 

لعبت الأنظمة البحرية أيضاً دوراً مهمّاً في رحلة صناعة الدفاع عام 2021، إذ عُزّزَت البحرية التركية بأحدث القطع التي خوّلت إليها بنجاح إتمام مهامها في الدفاع عن الوطن الأزرق على أكمل وجه.

 

وشهد عام 2021 بدء اختبارات قبول سفينة الهجوم البرمائية متعددة الأغراض “أناضولو” (LHD ANADOLU)، التي ستكون من أكبر سفن البحرية التركية. كذلك تسليم فرقاطة “إسطنبول” (TCG Istanbul) السفينة الخامسة لمشروع “ميلغم” (MİLGEM) الوطني، وأول فرقاطة من الدرجة الأولى في تركيا.

 

وكان عام 2021 من أفضل الفترات التي شهدتها مشاريع الغواصات التركية الوطنية، إذ شهد بدء اختبارات القبول في الغواصة الأولى لمشروع غواصات النوع الجديد، وكذلك تسليم القسم 50 الذي يتضمن أنابيب الطوربيدات في مشروع الغواصة الوطنية الجديدة التي تُنشأ مع شركة ألمانية.

 

وبينما تتواصل عمليات تسليم القوارب غير المأهولة التي يُتحكَّم بها من بُعد المعروفة باسم “ULAQ” بعد دخولها مرحلة الإنتاج المتسلسل، تستمر الاختبارات على مركبات “ALBATROS Herd” التي تُطوَّر ضمن مشروع “IDA”.

 

وأواخر عام 2021، شهدنا تحقيق نجاح تاريخي في مجال الصناعات البحرية التركية بعد نجاح اختبارات الإطلاق من مدفع “أكيا” (AKYA) البحري الذي طوَّرَته صناعة الدفاع التركية بعد عملية الحظر التي طبّقها الغرب على هذا السلاح دعماً لليونان إبان صراع شرقي المتوسط.

 

وكان 2021 أيضاً عاماً جيداً للصناعات الدفاعية المعنية بالمجال البري، فضلاً عن أنظمة الحرب الإلكترونية التي تُعَدّ من العناصر التي لا غنى عنها وقت اندلاع الحروب، إذ جرى تسليم نظام الهجوم الإلكتروني القتالي من الجيل الجديد “سانجك” (SANCAK). وانتصرت الشركات التركية على الحظر الغربي والكندي تحديداً بعد تمكُّنها من تصميم تطوير نظام كاميرات “CATS” الخاصة بالمسيّرات التركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى