أخبار عالميةالأخبار

بشكل غير متوقع روسيا تسحب جيشها من نقطة استراتيجية

خطت موسكو خطوةً نحو التهدئة عبر إيعازها بسحب آلاف الجنود الروس من الحدود الروسية الأوكرانية، عقب إجراء تدريباتٍ استمرت لمدة شهرٍ تقريباً، وذلك وفقاً لما أفادت به تقارير روسية رسمية.

 

روسيا تخطو خطوةً نحو التهدئة

 

وفي السياق، أفادت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء بأنّ: أكثر من 10 آلاف جندي روسي غادروا عدداً من المناطق المحاذية لأوكرانيا، بما في ذلك شبه جزيرة القرم وروستوف وكوبان، وعادوا إلى قواعدهم الدائمة، مشيرةً إلى أنّ هذه المعلومات نقلتها وكالة “إنترفاكس” الروسية الرسمية للأنباء عن مصادر مطلعة في الجيش الروسي.

 

سحب آلاف الجنود من الحدود الروسية الأوكرانية

 

ووفقاً للوكالة الروسية، فإنّه: تم الانتهاء من مرحلة التنسيق القتالي للوحدات والأطقم القتالية والفرق في الوحدات الآلية، مبيّنةً أنّ: أكثر من 10 آلاف عسكري سوف يعودون إلى قواعدهم الدائمة من منطقة التدريبات الخاصة بالأسلحة المشتركة.

 

الخطوة الروسية ونزع فتيل الأزمة

 

ومن المفترض أن تساهم الخطوة الروسية المعلنة بنزع فتيل الأزمة بينها وبين أوكرانيا والغرب من جهةٍ ثانية، والتي كان لحشد موسكو عشرات الآلاف من قواتها في مناطق تحد أوكرانيا من شمالها وشرقها وجنوبها، يداً في إثارة قلق كييف والدول الغربية من أنّ موسكو ربما تخطط لشن هجومٍ محتمل.

 

وفي وقت سابقٍ من عام 2021، أزاحت المخابرات الأمريكية الستار عن خططٍ روسيّة لشن هجومٍ عسكري على أوكرانيا في مطلع عام 2022، وذلك بمشاركة 175 ألف جندي زجتهم على مقربةٍ من الحدود.

 

صور الأقمار الصناعية توثق الحشود العسكرية الروسية

 

إلى ذلك، نشرت وسائل الإعلام الأمريكية، صوراً للأقمار الصناعية كانت قد حصلت عليها من مصادر استخباراتية، تُظهر الحشود العسكرية الروسية، إلا أنّ موسكو نفت وجود أيّ خططٍ لديها لشنّ هجومٍ ضد أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى