أخبار عالميةالأخبار

مجلة ألمانية تتهم مستشارا أسبق بالعمالة لمخابرات أمريكا

تقرير لمجلة ألمانية أن ويلي براندت، مستشار بلادها السابق من الحزب الديمقراطي الاجتماعي، قدم معلومات استخباراتية إلى فيلق مكافحة التجسس العسكري الأمريكي.

 

وقالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية: “قدم براندت الذي كان عضوا في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، معلومات استخبارية إلى فيلق المخابرات المضادة (CIC) التابع للمخابرات العسكرية الأمريكية من عام 1948 إلى 17 مارس (آذار) 1952”.

 

وبحسب المجلة، فإنه تم فحص قائمة المخبرين الألمان والنمساويين من قبل المؤرخ توماس بوغارت في مركز التاريخ العسكري الأمريكي.

 

وأضافت أن براندت “أطلع الفيلق على معلومات عن الشباب الألماني الحر، جناح الشباب في جمهورية ألمانيا الديمقراطية وحزب الوحدة الاشتراكي الحاكم”.

 

وادعت المجلة، أن براندت “قدم أيضا معلومات عن أحواض بناء السفن والمصانع ونظام السكك الحديدية وشبكة الهاتف الخاصة بالجيش السوفييتي”.

 

وأفادت بأن المستشار الألماني “التقى بضباط اتصال تابعين لفيلق المخابرات المضادة، صنفوه على أنه جدير بالثقة أكثر من مئتي مرة خلال أربع سنوات”.

 

واشتغل براندت مخبرا لمدة أربع سنوات قبل توليه السلطة مستشارا لألمانيا الغربية، وقد تم تسجيله برمز (O-35-VIII)، بحسب المجلة.

 

واستقال براندت، الحاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1971، من منصبه بعد ثبوت عمالة مستشاره وساعده الأيمن غونتر غيوم، لبرنامج “نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج”.

 

وتوفي براندت في 8 تشرين الأول/ أكتوبر 1992 في منطقة أونكل بالقرب من العاصمة الألمانية السابقة بون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى