أخبار عالميةالأخبار

مرصد أوروبي يتهم مجلسا تدعمه الإمارات بتهجير عشرات الأسر من مدينة عدن

اتهم المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المجلسَ الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا بارتكاب انتهاكات وعمليات تهجير قسري للسكان بمدينة كريتر بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

 

وأضاف المرصد أنه اطّلع على معلومات تفيد بإحراق قوات المجلس الانتقالي عشرات المنازل في حي جبل الفرس، بعد تهجير سكّانها بقوة السلاح.

 

وأوضح أنه “تلقى إفادات بإبلاغ قوات الانتقالي بتاريخ 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري عشرات الأسر بضرورة إخلاء منازلهم ومغادرة المنطقة تمهيدًا لتحويلها إلى منطقة عسكرية”.

 

وذكر أن ذلك جاء “بالتزامن مع تنفيذ عمليات هدم لعدد من المنازل التي تؤوي سكانًا محليين ونازحين بعد إخلائها قسريا”.

 

ولفت إلى أن “جبل الفرس” يسكنه عدد كبير من النازحين من محافظتي تعز والحديدة، حيث اضطرتهم ظروف النزاع إلى النزوح من مناطقهم، وانتهى بهم المطاف بعد رحلة نزوح معقّدة إلى استئجار أو تملك بالحي، “لكنهم الآن يواجهون مصيرا مجهولا بعد قرار ترحيلهم”.

 

ودعا المجلس الانتقالي إلى “وقف عمليات التهجير القسري فورا، واحترام الحماية المفترضة للمدنيين في قواعد القانون الدولي الإنساني”.

 

في السياق ذاته، قالت رئيسة مؤسسة “دفاع” للحقوق والحريات هدى الصراري إنه “بعد تهجير 200 أسرة من جبل الفرس والبوميس بحي كريتر بقوة السلاح من قبل مليشيات مسلحة يتم اليوم إحراق منازلهم”.

 

وتساءلت المحامية عبر “تويتر”: “هل هذه الأعمال تحت إشراف السلطة المحلية بعدن؟ وهل المحافظ يعلم بالذي أقدم عليه مسلحو الانتقالي من تهجير قسري للأسر النازحة؟”.

 

وتخضع عدن لسيطرة قوات المجلس الانتقالي منذ أغسطس/آب 2019، عقب معارك ضارية خاضتها ضد القوات الحكومية التي انسحبت إثرها من المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى