أخبار عربيةالأخبارخبر وتعليقلبنان

صحيفة إندبندنت الريطانية: العواقب المروعة لأزمة لبنان أكبر من أن يتجاهلها العالم

ترى صحيفة إندبندنت البريطانية أن تقديم حلول للعدد الهائل من المشاكل الذي تعاني منه لبنان لا يبدو أمرا سهلا، لكن نظرا لحجم الأمور الموجودة على المحك فإن عدم القيام بأي شيء ليس خيارا على الإطلاق.

 

هذا ما لخصت به مراسلة صحيفة “ذي إندبندنت” (The Independent) البريطانية، بل ترو، تقريرا لها من بيروت عن الوضع المزري الذي يمر به لبنان حاليا.

 

ولإبراز ما وصلت إليه الأمور، ضربت ترو مثالا قالت فيه إن مجرد مروحة تعمل بالبطارية تباع اليوم في بيروت بمليون و400 ألف ليرة أي بما يعادل ألف دولار، وهو نفس المبلغ الذي يتقاضاه الموظف اللبناني ذو الدخل المتوسط خلال شهرين.

 

وقالت إن ارتفاع درجات الحرارة، وكون سكان بيروت لا يحصلون على سوى ساعة أو ساعتين من الكهرباء يوميا جعل الطلب يزداد على مثل هذه المروحات المستوردة مما يجعلها غالية.

 

وليست المروحة -وفقا للكاتبة- سوى مجرد مثال بسيط على مدى شدة أزمة العملة الآن في لبنان، الذي يرى البنك الدولي أنه يئن تحت وطأة واحدة من أسوأ الانهيارات الاقتصادية في التاريخ الحديث.

 

ووصفت هذه الهيئة الدولية ما يعانيه لبنان بأنه مثيرا للدهشة بشكل خاص، لأن مثل هذا الانكماش الوحشي عادة ما يكون بسبب الحرب أو الصراع، أما في لبنان فإن البنك وصفه بأنه “كساد متعمد”، ملقيا باللوم فيه على النخبة الحاكمة.

 

ولإلقاء الضوء على ما آلت إليه الأمور في لبنان بشكل أوضح، لفتت المراسلة إلى أن الليرة اللبنانية فقدت ما يقرب من 90 في المائة من قيمتها منذ بداية العام الماضي وتستمر في التراجع، حيث انخفض سعر الصرف في السوق السوداء إلى 17 ألف ليرة للدولار، رغم أنه لا يزال مربوطًا رسميًا عند 1500 ليرة.

 

وبالقيمة الحقيقية، هذا يعني أن تكلفة المروحة تبلغ ما يقرب من ألف دولار، والطعام أصبح باهظ الثمن بالنسبة للعائلات بعد الآن، إذ تضاعفت أسعار المواد الغذائية أكثر من 4 مرات خلال العام الماضي.

 

وأوردت الكاتبة في هذا الإطار تحذير وكالة الطفولة التابعة للأمم المتحدة -هذا الأسبوع- من أن ما يقرب من 80 في المائة من العائلات اللبنانية ليس لديها طعام أو مال لشراء الطعام، وترتفع هذه النسبة بين أسر اللاجئين السوريين لتصل إلى 99 في المائة.

 

لكن ليس فقط تكلفة الطعام هي الدافع وراء اليأس، حسب ترو، بل إن البلاد تعاني من الآثار المدمرة لجائحة كورونا وكذلك من نقص شديد في الوقود والطاقة، لدرجة أنه أصبح من المألوف رؤية الناس ينامون في سياراتهم بين عشية وضحاها في محطات البنزين للحصول على كميات ضئيلة من الوقود، ناهيك عن نقص الدواء وغيره من الضروريات.

 

والسؤال الكبير الذي يطرح نفسه ليس لماذا يجب أن نهتم بما يحدث في لبنان، بل ماذا يجب أن نفعل؟ وهنا تبدو الإجابة صعبة لكن لا ينبغي أن يجعل ذلك العالم يقف مكتوف الأيدي ولا يفعل شيئا من أجل إخراج لبنان من هذه الوضعية الصعبة، حسب الكاتبة.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

حل مشاكل لبنان سهلة جدا، فلكي تعود لبنان كما كانت، عليهم التخلص من حزب الشيطان والمسمى حزب الله الشيعي، فهذا الحزب هو من دمر لبنان، فإذا دمر الحزب رجع الشيعة لوضعهم السابق، خدم في البيوت وعمال نظافة عاد لبنان لسابق عهدة الجميل، فالشيعي مهما فعلت معه لا يصلح إلا ان يكون زبال، فإن لم يكن كذلك دمر البلد.

شخص يؤمن بأن علي الشيعة سوبر مان، وأن شخاخ المعمم بركة، ويعيش طول حياته يلطم ويزور القبور ويطوف حولها، ويؤمن بأن هناك شخص يعيش في سرداب من 1300 سنة ولم يمت، ويخاف أن يخرج، ماذا تتوقعون أن يكون عقله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى