اخبار تركياالأخبار

وادي مونزور التركي.. بريق طبيعي لا ينطفئ

تتميز ولاية تونجلي التركية (شرق) بمناظرها الخلابة إذ تكتسي بحلة بيضاء في الشتاء وتصبح شديدة الخضرة صيفاً ما يجذب إليها الكثير من الزوار.

 

وتضم تونجلي العديد من الأماكن الطبيعية والحدائق الوطنية منها حديقة وادي مونزور الوطنية وهي من أكبر الحدائق الوطنية في تركيا، إضافة إلى أودية بولومور، وطاغار، ومرجان، وهواتشور.

 

وتبلغ مساحة حديقة وادي مونزور الوطنية حوالي 42 ألف هكتار، وتجذب الأنظار إليها على مدار العام بما تتميز به من مياه متدفقة وشلالات وأنواع عديدة من النباتات.

 

وتستقبل حديقة وادي مونزور الوطنية آلاف الزائرين كل عام من داخل تركيا وخارجها، وتضم 1518 نوعًا من النباتات، منها 227 من الأنواع المستوطنة.

 

وتعتبر الحديقة موطنًا للعديد من الطيور والحيوانات البرية والأسماك والزواحف والقوارض، كما توفر بيئة طبيعة للكثير من الكائنات الحية التي تظهر هناك بكثرة خاصة في موسم الصيف مثل الماعز البري، والدب البني، والماعز الجبلي (الوعل/ الشمواه)، والوشق، والثعالب، والذئاب، والخنازير، والسناجب.

 

ووفق بيانات حكومية، يضم وادي مونزور نحو 121 نوعا من الفراشات، بما يضفي ألوانًا مبهجة إلى المكان، كالفراشات الزرقاء متعددة العيون، والفراشة الخضراء (الزمرد) وفراشة البكورية الطبية (أبو دقيق الأصفر) والحورية السمراء، والفراشات البنية، والفراشات الساحرة وفراشات الأناضول ذات العين البنية.

 

ويكتسي وادي منزور بالألوان الزاهية في فصل الربيع ويجذب إليه أنظار مصوري الحياة البرية الذين يأتون من الولايات والمناطق المحيطة لتوثيق مقاطع من حياة الدب البني والماعز البري.

 

نمر الأناضول

 

وفي تصريحات للأناضول قال مالك قايا وهو مصور بمجال الحياة الطبيعية إن الحديقة تتميز بجمالها الطبيعي والتاريخي والثقافي وما بها من مظاهر الحياة البرية.

 

وذكر أنها تتمتع بجمال مختلف في كل موسم، وأنها تضم العديد من الحيوانات والنباتات البرية.

 

وأوضح قايا أن حدود الحديقة الوطنية تبدأ من وسط المدينة وحتى قضاء أوفاجيق، وأنه يمكن عند التجول فيها رؤية العديد من الحيوانات والنباتات في بيئتها الطبيعية، وخاصة الماعز البري والجبلي والوشق والدببة والذئاب والثعالب والأرانب، ونمر الأناضول الذي يُقال إنه يعيش في الحديقة.

 

وأشار إلى أنه عندما يذهب إلى الحديقة يبحث عن الحيوانات البرية في التلال والمرتفعات.

 

ولفت قايا إلى وجود أعداد كبيرة من الماعز البري في الحديقة، وأنه لديه الكثير من صور الماعز في أرشيفه.

 

وأضاف أنه يصادف الدببة البرية كثيراً في الحديقة ولكن نادراً ما يرى الوشق ويلتقط صوراً له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى