اخبار تركياالأخبار

مركبة روبوت تركية مسلحة بقدرات مطورة

تستعد شركة “هاولسان” التركية للصناعات الدفاعية، لإطلاق مركبتها البرية المسلحة غير المأهولة “باركان” (Barkan)، التي جرى تطويرها في إطار مشروع الوحدات العسكرية الرقمية.

 

وتهدف الشركة التي تجري أبحاث وتطوير في مجال الروبوتات والتقنيات الرقمية منذ عام 2019. إلى تحقيق الاستقلالية والاعتماد على الذات في صناعة المركبات العسكرية والمدنية البرية والجوية والبحرية والفضائية بتقنيات محلية.

 

وقال نائب المدير العام لـ”هاولسان”، محي الدين سولماز.  إن الشركة تجري منذ أكثر من عامين دراسات وأبحاث حول الأنظمة الروبوتية.

 

وأوضح أن الشركة بدأت العمل على إنتاج المركبات الجوية والبرية غير المأهولة تحت عنوان الأنظمة الروبوتية المستقلة. وأنها قطعت شوطًا طويلًا ومهما في طريق إنتاج المركبات غير المأهولة.

 

وذكر سولماز أن الشركة تواصل العمل على الطائرات غير المأهولة من فئة “العاملة تحت السحاب”. وأنها تعمل على تمكين هذه الأنظمة من القيام بعمليات مشتركة من أجل توفير معلومات استخبارية.

 

وتابع: هدفنا منذ البداية كان تطوير منصات مستقلة محلية الصنع، لتمكين الأنظمة من التعامل مع الوحدات العسكرية البرية غير المأهولة وأسراب الطائرات المسيرة ودعم عملياتها المشتركة وزيادة فعالية عملياتها الميدانية لخدمة القوات المسلحة التركية وقوات الأمن.

 

وأضاف: تم تطوير باركان كمركبة برية غير مأهولة من المستوى الأول،. وفق نظام يمكنها من التعاون مع المركبات الجوية بدون طيار العاملة تحت السحاب، ومشاركتها المهام والقيام بعمليات مشتركة لتوفير معلومات استخباراتية.

 

وأكد سولماز أن “هاولسان” طوّرت نموذجين أوليين لمركبتين بريتين غير مأهولتين من طراز “باركان”. وقد تمكن النموذجان من اجتياز كافة الاختبارات اللازمة بنجاح.

 

وأوضح أن تطوير “باركان” جاء لرفع المستوى التقني في مجال أداء عمليات الاستطلاع والمراقبة المسلحة ودعم العناصر الميدانية.

 

وأوضح: عملنا يشمل كافة المركبات غير المأهولة بما في ذلك البرية منها، وهدفنا الرئيسي هو الاستفادة من إمكانات الذكاء الصناعي وتوفير مركبات غير مأهولة، جوية وبرية وبحرية قادرة على التواصل والتنسيق من أجل تحقيق أفضل النتائج الميدانية.

 

ولفت الى أن وزن “باركان” يبلغ حوالي 500 كيلوغرام لتلبية معايير المواصفات الفنية التي وضعتها رئاسة الصناعات الدفاعية التركية. مشيرًا أن المركبة تحتوي على منظومة “صارب” (Sarp) محلية الصنع المكونة من أسلحة يجري التحكم بها عن بعد.

 

وأشار نائب مدير الشركة إلى أن “باركان” توفر للمشغل رؤية واسعة وقدرة على التحكم عن بعد والتعامل مع العديد من أجهزة الاتصال الموجودة فيها، مشيرًا أن “هاولسان” تعمل أيضًا على إنتاج مركبات برية ثقيلة ذاتية القيادة.

 

وذكر أن هدف هاولسان هو إنهاء التجارب الميدانية لمركبة “باركان” غير المأهولة ما بين يوليو/ تموز وأغسطس/ آب القادمين.

 

وزاد: من الواضح أنه سيكون هناك بعض التعديلات على المركبة وفقًا للاحتياجات الميدانية. في الواقع نعمل على الانتهاء من الاختبارات الضرورية وإطلاق المركبة بشكل رسمي خلال العام الجاري.

 

وفي الختام، أشار إلى أن المركبة “باركان” ستكون إحدى العناصر المهمة في مشروع “الوحدات العسكرية الرقمية” الذي تعمل هاولسان على تطويره بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى