اخبار تركياالأخبار

محرم إنجه يعلن رسميا استقالته من حزب الشعب الجمهوري العلماني التركي

أعلن المرشح الرئاسي السابق، والقيادي البارز في حزب الشعب الجمهوري العلماني في تركيا، محرم إنجه، استقالته رسميا من الحزب.

 

وقال محرم إنجه، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة أنقرة، إن حزب الشعب الجمهوري لا قيمة له الآن، ويعاني من انحرافات أيديولوجية.

 

وأضاف: أعلم أنني على مفترق طرق اليوم (..) والآن أنا أفترق عن أولئك الذين يتوسلون من أجل الديمقراطية من الولايات المتحدة، والذين لا يسيرون على نهج مصطفى كمال أتاتورك.

 

وأشار إلى أنه عمل على مدار 42 عاما في حزب الشعب الجمهوري، وتقلد مناصب عدة، لكنه قال: أنا ما زلت كماليا وجمهوريا.

 

وتابع: من جهة قام قادة ’الشعب الجمهوري‘ بالافتراء على أبناء الحزب من ناحية، ومن ناحية أخرى ساروا جنبا إلى جنب مع أولئك الذين قاتلوا الحزب، في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي الكردي.

 

وأضاف: أنا أفترق في طريقي عن حزب الشعب الجمهوري المزيف، وأولئك الذين يحمون منظمة غولن، وأولئك الذين لا يفهمون معنى الوطن الأزرق، والذين لم يتقبلوا مساعدة تركيا لأذربيجان.

 

وأشار إلى أنه يخرج الآن ورفاقه لرسم طريق ثالث (في إشارة إلى استعداداته لإنشاء حزب جديد)، وقال: هدفنا 50+1.

 

ولفت إلى أنه على تواصل مع النواب الثلاثة الذين استقالوا من حزب الشعب الجمهوري مؤخرا.

 

ومؤخرا، أعلن ثلاثة نواب في البرلمان التركي استقالتهم من “الشعب الجمهوري” المعارض الذي يقوده كمال كليتشدار أوغلو.

 

واتهم النواب محمد علي تشيبي وحسين عوني أكسوي وأوزجان أوزال، قيادة الحزب بإقصاء عدد من النواب والأعضاء من الحزب.

 

وتسود الخلافات بالأساس، ما بين “الكماليين” داخل “الشعب الجمهوري”، وشخصيات أخرى متهمة بالابتعاد عن “المبادئ التأسيسية” للحزب التي بناها الرئيس التركي ومؤسس الحزب مصطفى كمال أتاتورك.

 

وكان إنجه قد كشف، أنه تم الانتهاء من إعداد النظام الأساسي للحزب، وأنه سيعلن في المرحلة المقبلة أسماء الأعضاء.

 

ويشهد حزب الشعب الجمهوري منذ منتصف العام الماضي، أزمات جدية، ويعد التشكيل الذي سيعلنه إنجه في الفترة المقبلة، الثالث الذي سيخرج من رحم الحزب الذي أسسه أتاتورك.

 

وفي تموز/ يوليو 2020، أعلن السياسي التركي البارز يلماز أوتورك عن تشكيل حزب “التجديد”، وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلن القيادي المنشق من “الشعب الجمهوري” مصطفى ساريغول، عن تشكيل حزب جديد هو “حركة التغيير”.

 

وترفض القواعد “الكمالية” لحزب الشعب الجمهوري، استمرار التحالف مع حزب الشعوب الديمقراطي المتهم بدعم منظمة العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة “كيانا إرهابيا”، وتعده مسؤولا عن عمليات عدة في الداخل التركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى