أخبار عالميةالأخبار

الشرطة الروسية تعتقل ألفين من مؤيدي المعارض نافالني بينهم زوجته

اعتقلت قوات الأمن الروسية اليوم الأحد يوليا نافالنايا زوجة المعارض أليكسي نافالني، وذلك في محيط سجن “ماتروسكايا تيشينا” شمال شرق العاصمة موسكو.

 

وأفاد مراسل الجزيرة بأنه قد تم اعتقال يوليا وسط المحتجين الذين كانوا في طريقهم إلى محيط السجن الذي يقبع فيه زوجها.

 

كما اعتقلت الشرطة أكثر من ألفي شخص، وقامت بفض تجمعات مؤيدة لنافالني في أنحاء مختلفة من البلاد، وقالت إن الاحتجاجات غير قانونية إذ لم تمنح التصريح بإقامتها.

 

وتفرقت مجموعات من المتظاهرين في أرجاء موسكو بعد أن غيّر منظمو المسيرات نقاط التجمع مرتين نتيجة اتخاذ الشرطة خطوات غير اعتيادية لمنع وصول المحتجين إلى مناطق من المدينة، وإغلاق محطات مترو الأنفاق.

 

وفي فلاديفوستوك أقصى شرق البلاد، منعت الشرطة المتظاهرين من الوصول إلى وسط المدينة وأجبرتهم على الانتقال إلى الواجهة البحرية والمياه المتجمدة في خليج أمور.

 

وأظهرت لقطات مصورة المتظاهرين يهتفون “بوتين لص” وهم يسيرون متشابكي الأيدي فوق الجليد في درجات حرارة تصل إلى نحو 13 درجة مئوية تحت الصفر.

 

وتعتبر الاحتجاجات اختبارا لمدى الدعم الذي يتمتع به نافالني (44 عاما) بعد استهداف كثيرين من حلفائه البارزين في حملة قمع الأسبوع الماضي، ولا يزال العديد منهم، بمن فيهم شقيقه أوليغ، قيد الإقامة الجبرية.

 

وتأتي المسيرات التي خرجت في أنحاء البلاد بعد احتجاجات كبيرة شهدتها عطلة نهاية الأسبوع الماضي، وذلك ضمن حملة من أجل الضغط على الكرملين للإفراج عن نافالني.

 

واعتقل نافالني، الذي يعتبر من أبرز معارضي الرئيس بوتين، في 17 يناير/كانون الثاني بعد عودته من ألمانيا حيث كان يتعافى من تسمم بغاز أعصاب أصيب به في روسيا الصيف الماضي، ويتهم المعارضُ الرئيسَ بوتين بأنه أمر بقتله، وهو ما ينفيه الكرملين.

 

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى