أخبار عربيةالأخبارموريتانيا

ربع سكان موريتانيا الذين يسكنون نواكشوط بلا مياه منذ يومين

تشهد العاصمة الموريتانية نواكشوط منذ يومين، انقطاعا شبه كامل في شبكة المياه عن المدينة التي يسكنها ربع سكان البلد.

 

وقالت السلطات الموريتانية إن سبب الانقطاع في شبكة المياه خلل في خدمة الكهرباء التي تتزود بها موريتانيا من سد “ماننتالي”، التابع لمنظمة استثمار نهر السنغال.

 

وقال وزير البترول والمعادن والطاقة، عبد السلام ولد محمد صالح، إن المشكلة التي سببت انقطاع المياه عن نواكشوط، تم حلها بشكل كامل، وإن المياه ستعود للمنازل خلال أقل من 24 ساعة.

 

وأضاف في مؤتمر صحافي، الجمعة، ضخ المياه بدأ بالفعل، لكن وصول المياه إلى نواكشوط ووصلها بعد ذلك لكل منزل يحتاج بعض الوقت، المياه ستصل المنازل خلال 24 ساعة.

 

وعبر الوزير الموريتاني عن أسفه أن تكون نواكشوط العاصمة مهددة بانقطاع كامل للمياه نتيجة اضطراب على خط كهربائي واحد.

 

وأضاف: هذا نتيجة عدم التخطيط الاستراتيجي لتنفيذ المشاريع الكبرى وغياب الرؤية الإستراتجية المبنية على تحليل المخاطر وغياب شبه كامل لمعالجة هذه المخاطر والتصدي لها.

 

وبدأت السلطات توزيع المياه في نواكشوط عبر صهاريج، في انتظار حل الأزمة وعودة المياه للمنازل.

 

و”منظمة استثمار نهر السنغال” هي منظمة إقليمية تضم موريتانيا ومالي وغينيا والسنغال، أنشئت عام 1972 بغرض تنظيم أوجه الاستفادة من النهر.

 

وتدير المنظمة سدان على النهر هما “سد جاما” و”سد مانانتالي”، إضافة إلى المحطة الكهرومائية لتوليد الطاقة في مانانتالي.

 

 

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى