اخبار تركياالأخبار

في ذكرى معركة ملاذكرد.. الرئيس أردوغان: فتوحاتنا تسعى للقلوب وإنهاء الظلم وليس للاحتلال والنهب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن “أمتنا -بداية- قضت على الظلم وأقامت العدل في المدن التي فتحتها، ولم يتصرف أجدادنا أبدا بعقلية إمبريالية في أي فترة من التاريخ”.

 

وفي تغريدة له على تويتر في ذكرى معركة ملاذكرد، قال أردوغان “أجدادنا انطلقوا من سهول ملاذكرد حتى وصلوا سواحل بحري إيجه ومرمرة، وجعلوا هذه الأرض التي فتحوها وطنا لهم. الفتح في حضارتنا لا يعني الاحتلال والنهب، الفتح إقامة العدل الذي أمر به الله سبحانه وتعالى”، فإذا لم يقم العدل في المكان الذي تمت السيطرة عليه، ولم يمنع الظلم؛ فلا يمكن القول إنه تحقق الفتح.

 

وأضاف “فكما نقول دائما، الهدف الرئيسي هو فتح القلوب، أمتنا -بداية- قضت على الظلم وأقامت العدل في المدن التي فتحتها، ولم يتصرف أجدادنا أبدا بعقلية إمبريالية في أي فترة من التاريخ”.

 

وتابع “أجدادنا عمّروا كافة المدن التي فتحوها، بأحدث إمكانيات تلك الفترة، وسمحوا للناس في المناطق التي سيطروا عليها بإحياء أديانهم ولغاتهم وثقافاتهم”.

 

ثم يقول “نحن أيضا نتبع خطى أجدادنا ونبذل جهودا حثيثة من أجل ترك أمانة للأجيال المقبلة من خلال بناء بلدنا وكل أرض وطأتها قدمنا وإقامة العدل وإعلاء الحق والقانون فيها”.

 

ومعركة ملاذكرد انتصر فيها السلاجقة الأتراك على الإمبراطورية البيزنطية في 26 أغسطس/آب 1071 بالقرب من ملاذكرد (ملازكرد في ولاية موش شرقي تركيا)، التي مكنت لاحقا من السيطرة التركية على الأناضول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى