أخبار عالميةالأخبار

كوريا الجنوبية تُماطل في دفع مستحقات تصدير النفط الإيراني والبالغة 7 مليارات دولار لها

حثت الخارجية الإيرانية حكومة كوريا الجنوبية على اتخاذ إجراءات فعالة لدفع المستحقات عليها من تصدير النفط الإيراني، والبالغة نحو 7 مليارات دولار أمريكي.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي تعليقا على خبر أوردته وكالة “يونهاب” الكورية للأنباء عن عقد اجتماع تجاري إنساني موسع بين البلدين: “صدرت كوريا الجنوبية أدوية بقيمة 500 ألف دولار إلينا باستخدام مستحقات نفطنا المصدر إليها، غير أننا لا نطلب منها 500 ألف أو 2 مليون دولار”.

 

وقال إنه لا أحد في إيران يرضى بـ500 ألف دولار، نحن ننتظر من الحكومة الكورية الجنوبية أن تتخذ إجراءات فعالة ومهمة لفك (أسر) الأموال الإيرانية المجمدة”.

 

وأكد على أنه يأمل في أن يتذكر المسؤولون الكوريون كم يبلغ إجمالي الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية.

 

وأوضح أن الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا هي أموال إيرانية مقابل تصدير النفط إلى كوريا الجنوبية وهي موضوعة في بنك أوري وبنك أي بي كي للشركات.

 

وتبلغ قيمة الأموال حوالي 7 مليارات دولار أمريكي (8 تريليون و400 بليون وون)، قامت شركات تكرير النفط الكورية بتحويل هذا المبلغ إلى حساب بنك إيران المركزي في هذين البنكين مقابل استيراد النفط الإيراني.
وهي طريقة دفع غير مباشرة، سمحت بها أمريكا آخذةً بعين الاعتبار وضع كوريا الجنوبية التي تحتاج لاستيراد النفط الإيراني دون انتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران والتي تمنع تحويل العملات الأجنبية لطهران مباشرة.

 

وكان هذا المبلغ يستخدم أيضا لدفع للشركات الكورية التي تصدر سلعها إلى إيران، غير أن المبلغ تراكم بسبب تجاوز قيمة النفط الإيراني المستورد السلع الكورية المصدرة إلى إيران.

 

وبعد تحديد واشنطن بنك إيران المركزي جهة داعمة للإرهاب العالمي في سبتمبر من العام الماضي، توقفت التجارة غير المباشرة بين كوريا الجنوبية وإيران مخافة من العقوبات الأمريكية الثانوية على المؤسسات المالية الكورية الجنوبية.

 

وبعد التشاور مع الجانب الأمريكي، صدّرت كوريا الجنوبية باستخدام هذه الأموال ما يعادل 500 ألف دولار من الأدوية لإيران في مايو الماضي، وتخطط لتصدير معدات طبية وأدوية تبلغ قيمتها 2 مليون دولار.

 

غير أن إيران تطالب الحكومة الكورية الجنوبية باسترجاع المبلغ بدون تقييدها بالعقوبات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى