أخبار عالميةالأخبار

حرق 20 سيارة خلال اشتباكات الشرطة المكسيكية مع عصابة “سانتا روزا دى ليما”

أضرمت مجموعة من عناصر عصابة “سانتا روزا دى ليما” الإجرامية بالمكسيك النار في أكثر من 20 سيارة، خلال اشتباكات مع قوات الأمن بمنطقة سيلايا، بولاية جواناخواتو، شمال غرب العاصمة مكسيكو.

 

وذكرت وسائل إعلام مكسيكية، الإثنين، أن اشتباكات حادة اندلعت منذ نهاية الأسبوع الماضي، بين قوات الأمن وأفراد عصابة “سانتا روزا دي ليما” الناشطة في الولاية.

وتسببت العصابة في إحراق أكثر من 20 سيارة وتخريب 6 محلات تجارية.
وألقت قوات الأمن القبض على 26 عنصرا منتميا للعصابة، بينهم أفراد من عائلة زعيمها خوسيه يبيز الملقب بـ”ألمارو”، كما ضبطت العديد من الأسلحة بحوزتهم.

وإثر اعتقال عناصر العصابة، هدد يبيز في فيديوهات، تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، بتفجيرات سينفذها في المدينة.

وتقف العصابة وراء عمليات سرقة ضخمة للبنزين، وتعيش المنطقة اشتباكات منذ شهور بين أعضائها والأمن المكسيكي، سعيا من العصابة للحفاظ على نشاطها في منطقة سيلايا.

وخلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، قتل أكثر من 1000 شخص في المدينة خلال الاشتباكات، وفق المصادر ذاتها.

وتحاول القوات المكسيكية منذ عام 2017 القبض على زعيم العصابة، خوسيه يبيز، إلا أنه يواصل الهروب عبر أنفاق المدينة.

 

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى