أخبار عربيةالأخبارليبيا

الحكومة الليبية تفكك هيئات موالية لحفتر بترهونة وتتوعدها بالمحاسبة

أعلن محمد الكشر رئيس مجلس التسيير لمدينة ترهونة التابع لحكومة الوفاق الليبية الأحد، أن المجلس قرر في وقت سابق حل وإلغاء ما يسمى “مجلس حكماء ترهونة”.

وأشار الكشر في تصريحات نشرتها صفحة “عملية بركان الغضب” بموقع “فيسبوك”، إلى أن هذا المجلس كان يسيطر عليه “المجرم صالح الفاندي وثلة فاسدة معه”، منوها إلى أنه “بعد رجوع مدينة ترهونة إلى حضن الوطن وتحريرها من مليشيات حفتر بالخامس من يونيو، أصبحت المدينة بيد الشرفاء من أبنائها المخلصين”.

 

وأكد الكشر أن هؤلاء أصبحوا اليوم يمثلون مدينة ترهونة، وقبائلها ويتحدثون باسمها، متوعدا بمحاسبة قوات حفتر التي ارتكبت المجازر طيلة السنوات الماضية، ووضعت الأبرياء في مقابر جماعية، وعاثوا بالمدينة فسادا.

وشدد على أن “مصيرهم السجون والقصاص العادل، عقابا لما ارتكبت أيديهم ضد المدنيين الأبرياء، من أبناء ترهونة وغيرها من المدن”، وفق قوله.

 

وكان الجيش الليبي أعلن السبت، عن العثور على 190 جثة بمستشفيات ومقابر جماعية بمدينة ترهونة ومناطق جنوبي العاصمة طرابلس، منذ 5 حزيران/ يونيو الجاري.

جاء ذلك في إحصائية للجثث والمقابر التي عثر عليها الجيش الليبي بالمناطق المحررة من قوات حفتر، نشرتها صفحة عملية “بركان الغضب” عبر موقع “تويتر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى