أخبار عربيةالأخبارليبيا

مقتل آمر حماية قاعدة الوطية الليبية التابع لحفتر أثناء تحريرها

قتل آمر حماية “قاعدة الوطية الجوية” التابع لمليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، خلال عملية تحرير القاعدة غرب العاصمة الليبية طرابلس.
ونقلت قناة “ليبيا الأحرار” (خاصة) عن مصدر عسكري لم تسمه، بأن آمر قوة حماية قاعدة الوطية الذي يعبد الحكام التابع لمليشيات حفتر أسامة مسيك، قتل في هجوم لقوات الوفاق على القاعدة.

 

وبدأت قوات الحكومة الليبية، فجر الثلاثاء، عملية عسكرية لتحرير قاعدة “الوطية”، بعد أيام من محاصرتها، بحسب ما أفاد مصدر عسكري للأناضول.
وقال المصدر التابع للحكومة إن المدفعية الثقيلة مهدت الطريق للقوات البرية لاقتحام القاعدة.

 

وسبق عملية التحرير تمهيد نيراني موسع، حيث شن سلاح الجو الليبي عدة غارات على القاعدة خلال الأيام القليلة الماضية.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح، في كلمة متلفزة الإثنين، بأن أنباء سارة جديدة من ليبيا ستردنا بإذن الله قريبا”، مؤكدا أن أمن ليبيا وسلامة ورخاء شعبها هو مفتاح الاستقرار في كامل منطقة شمال إفريقيا والبحر المتوسط.

 

ونهاية أبريل/ نيسان الماضي، قال الناطق باسم قوات الحكومة الليبية، محمد قنونو، إن “الوطية” أخطر القواعد التي يستخدمها المتمردون في عدوانهم على العاصمة، وعملت الدول الداعمة لحفتر على أن تكون قاعدة إماراتية، على غرار “قاعدة الخادم” بالمرج (شرق).

 

وأضاف قنونو، آنذاك، أن معظم الطائرات النفاثة والمسيرة أقلعت، في بداية العدوان على طرابلس، من هذه القاعدة، التي تحولت إلى غرفة عمليات رئيسية غربية لحفتر، بعد تحرير مدينة غريان (جنوب طرابلس)، لذلك كان تعطيل القاعدة من أولوياتنا.

 

و”الوطية” (140 كلم جنوب غرب طرابلس) هي آخر تمركز عسكري هام تملكه مليشيا حفتر، في المنطقة الممتدة من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، وإن لم تسيطر عليها قوات الحكومة، فستشكل دوما تهديدا قويا على مدن الساحل الغربي.

 

وتكمن خطورة قاعدة الوطية في موقعها المحصن طبيعيا، حيث شيدها الأمريكيون خلال الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945) في منطقة بعيدة عن التجمعات السكانية، وأقرب منطقة مأهولة تبعد عنها 25 كلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى