مقال رئيس التحرير

النصر قادم بإذن الله ولكن ماذا سنفعل بعد ذلك

النصر قادم بإذن الله لا محال، وهذا وعد من الله سبحانه وتعالى، والسؤال الذي أطرحة على المفكرين وعلماء الإسلام، ماذا سنفعل مع الخونة الذين خانوا الله ورسوله؟ وماذا سنفعل مع الأقليات الكافرة التي تعيش في بلادنا وحاربت ودمرت وقتلت المسلمين، وكانوا اليد اليمنى للمحتل الصليبي طيلة احتلاله؟، مثل العلويين “النصيرية” والدروز والشيعة، هل نقتل المقاتلة ونجلي بقيتهم عن بلادنا كما فعل رسولنا الأعظم مع يهود المدينة؟. وماذا سنفعل مع أغنياء الحرب الذي اغتنوا ونهبوا الأمة وبمساعدة اليهود والصليبيين؟. وماذا سنفعل مع الجواسيس والمخبرين وضباط وجنود ما يسمى جهاز أمن الدولة؟.

وماذا سنفعل مع قبور الحكام الخونة، هل نطمسها، أو نرمي بقاياهم إن وجدت في البحر، وماذا سنفعل مع قبور اليهود في فلسطين هل نطمسها كذلك. وماذا سنفعل بالذين هربوا وتركوا بلادهم إلى أوربا أثناء الحرب، ولا أقصد الذين هاجروا بحثا عن الرزق، ولكن أقصد الهاربين من الدفاع عن بلادهم. أسئلة اطرحها للعلماء للبحث فيها لأنها ضرورية، أما باقي الأمور فستكون سهلة بإذن الله.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى