أخبار عربيةالأخبار

معمم من الديانة الشيعية غاضب: المصاب بكورونا يتمسّح بقبر علي ويشفي

أبدى مععم من الديانة الشيعية علي كوراني غضبه من إغلاق السلطات قبر علي ابن أبي طالب من أجل تعقيمه كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا.

 

وجاء ذلك في تسجيل مصور للمعمم الذي يقيم في إيران تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء.

 

وقال كوراني غاضبا، “من الأمور التي لا ينقضي تعجبي منها أن حرم أمير المؤمنين عليه السلام سادين “مغلقين” قسم منه حتى يعقمونها من ميكروب كورونا”.

وأضاف، ” هو اللي مصاب بكورونا يجي “يأتي” يتمسح بالحرم ويطيب.. هذوله شبيهم (ماذا بهم)”.

 

وانتقد كوراني في تسجيله وزارة الصحة الإيرانية على الأغلب رغم عدم ذكرها صراحة، وذلك لاتخاذها قرارا بمنع زيارات القبور والأضرحة عند أهل الدين الشيعي بعد تفشي كورونا في البلاد، وخاصة في مدينة قم المدينة الدينية في إيران المليئة بالمزارات الشيعية، والتي انتشر منها الوباء إلى جميع أنحاء إيران، باعتراف رسمي من السلطات.

 

وقال كوراني، “وزير الصحة متى كان يفقه أمور الزيارة وموازين الشيعة في زيارة مشاهدهم”.

 

ورغم كل المحاذير التي تطلقها منظمة الصحة العالمية حول خطورة أماكن التجمعات، وقيام معظم الدول الإسلامية والمسيحية بإلغاء الصلوات الجماعية في المساجد والكنائس، إلا أن أشهر معممي الدين الشيعي في إيران والعراق ولبنان يدعون إلى زيارات المشاهد والأضرحة الدينية، معتقدين بأنها تشفي من وباء كورونا بعيدا عن كل ما يقوله العلماء والأطباء.

 

وعلي كوراني معمم ينتمي للدين الشيعي من مواليد لبنان عام 1944، ويقيم في مدينة قم الإيرانية منذ عام 1979.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى