خبر وتعليق

الأمم المتحدة: التحالف الإماراتي السعودي قتل وجوّع اليمنيين

قالت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء إن أمريكا وفرنسا وبريطانيا ربما شاركت في جرائم حرب في اليمن من خلال تقديم العتاد والمعلومات والدعم اللوجيستي للتحالف بقيادة السعودية، والذي يلجأ لتجويع المدنيين كأسلوب حرب. ووضع محققو الأمم المتحدة قائمة سرية بأسماء شخصيات يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب. وتوصل المحققون إلى احتمال ارتكاب الجانبين جرائم وأبرزوا في الوقت ذاته الدور الذي تلعبه دول غربية كداعم أساسي لتحالف الدول العربية وتلعبه إيران كداعم للحوثيين. وذكر تقرير الأمم المتحدة أن لجنة المحققين المستقلين أرسلت قائمة سرية إلى ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تشمل «أفرادا قد يكونون مسؤولين عن جرائم دولية».

 

ويشمل ملحق التقرير أسماء أكثر من 160 «لاعبا أساسيا» من كبار المسؤولين العسكريين في السعودية والإمارات واليمن وكذلك حركة الحوثي، لكن لم ترد إشارة تظهر إن كان أي من هذه الأسماء مدرجا أيضا في قائمة المشتبه بهم المحتملين.

واتهم التقرير التحالف بقتل مدنيين في ضربات جوية وحرمانهم من الطعام عن عمد في بلد يواجه خطر المجاعة. وأضاف أن الحوثيين بدورهم قصفوا مدنا وجندوا أطفالا واستخدموا «أسلوب حرب شبيها بالحصار».

اللجنة التابعة للأمم المتحدة أشارت إلى أن هناك مزاعم بأن القوات الإماراتية وقوات مرتبطة بها عذبت واغتصبت وقتلت أفرادا يشتبه في أنهم معارضون سياسيون كانوا محتجزين في أماكن سرية، في حين زرعت قوات الحوثيين ألغاما أرضية أسفرت عن مقتل المئات.

 

تعليق جريدة العربي الأصيل:

 

محمد بن سلمان ومحمد بن زايد ليس عندهم أي قوة لتدمير بجيوشها اليمن، فجيوشهم اضعف مما تتصورون، وبكل صراحة ليس لديهم جيش أصلا، فكتيبة مجاهدة تستطيع هزيمتهم، فوجودهم بعروشهم بدعم اليهود والأمريكان، ولولاهم لتم رميهم بزبالة التاريخ، فالذي دمر اليمن هم اليمنيين المرتشين الفاسدين الفاسقين التي اشتراهم آل سعود وآل زايد بالمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى