أخبار عالميةالأخبار

انتكاسة لمودي وبريق أمل لمسلمي الهند

“قبل يوم واحد من إعلان نتائج الانتخابات أوى أغلب المسلمين إلى فراشهم والقلق يؤرقهم بشأن مستقبلهم، لأنهم لم يروا مثل هذه الحملة الانتخابية من قبل”، هكذا علقت الكاتبة رنا أيوب في مقالها بصحيفة واشنطن بوست على نتائج الانتخابات الهندية.

وذكّرت الكاتبة بما حدث في أبريل/نيسان الماضي بعد أن أكملت الهند المرحلة الأولى من التصويت عندما ألقى رئيس الوزراء ناريندرا مودي خطابا في راجستان صدم حتى بعض أنصاره، وأشار فيه إلى المسلمين باعتبارهم متسللين -أي الأشخاص الذين يتوالدون بكثرة- سيسلبون موارد السكان الهندوس، وهو ما اعتبرته تطرفا جديدا من جانبه.

ولفتت إلى كلام متطرف مشابه تلفظ به وزراء في حكومة مودي وكبار القادة عن شبح “جهاد الحب”، أي زواج المسلمين من الهندوس، و”جهاد الأرض”، أي استيلاء المسلمين على الأراضي في المناطق التي تحت سيطرة الهندوس بجميع أنحاء الهند.

وأشارت الكاتبة إلى تغير الأجواء صباح 4 يونيو/حزيران الجاري مع بدء ظهور نتائج الأصوات، حيث بدا بعض نشطاء حقوق الإنسان المسلمين يشعرون بالطمأنينة بعد تفقدهم موقع لجنة الانتخابات على الإنترنت للحصول على أحدث الأرقام من ولاية أوتار براديش المعقل الشمالي لـ80 مقعدا من أصل الـ543 مقعدا في مجلس النواب بالبرلمان.

وفي فايز آباد -وهي موطن معبد رام الجديد المثير للجدل حيث يشكل الهندوس ما يقارب 80% من السكان- اختار الناخبون مرشحا من حزب ساماجوادي السياسي الاشتراكي العلماني.

عدالة خيالية

واعتبرت الكاتبة أن هذه من بين أكبر الصدمات في انتخابات وطنية مفاجئة عموما، في إشارة إلى معارضة مودي، حيث “وضع المسلمون في الهند ثقلهم إلى حد كبير وراء التحالف الهندي، لأنهم يعتقدون أن العلمانية في البلاد سوف تسود في نهاية المطاف على الأحزاب التي تعمل على أساس الدين” كما قال لها جاويد محمد أحد نشطاء حقوق الإنسان.

وأضافت أن انخفاض الأغلبية لصالح مودي وزيادة أعداد التحالف الهندي يعنيان فرض ضوابط أقوى على سياسات رئيس وزراء المناهضة للمسلمين، خاصة أن أحزاب المعارضة وعدت بحماية الدستور الهندي.

وعلق علي جاويد -وهو رئيس مؤسسة فكرية صغيرة تدعى “شبكة نوس”- بأن هذه الانتخابات قد تمنح مودي فترة ولاية ثالثة، لكن جناحيه الآن قُصا، وأصبح تحت رحمة شركاء التحالف، مضيفا أن هذه النتيجة تمنح المسلمين “متنفسا”.

وقالت الكاتبة إن المسلمين صوتوا بأعداد كبيرة في هذه الانتخابات لحماية حقوقهم ودستور الهند على الرغم من حالات القمع التي تصدرت عناوين الأخبار، وضباط الشرطة الذين أجبروهم على مغادرة مراكز الاقتراع، وانتشار مقاطع الفيديو للناخبين وهم يتعرضون للضرب.

ووصف ناشط آخر ما حدث في مدينة سامبال بولاية أوتار براديش بأنه عدالة خيالية، حيث هُزم حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم بأغلبية 120 ألف صوت، وهو ما جعل المسلمين يشعرون بقدر أكبر من الارتياح إلى حد ما بشأن مستقبلهم في الهند.

وقال أحد النشطاء “أولئك الذين كانوا خائفين حتى الآن من التحدث علنا وتوحيد أصواتهم والنضال من أجل حقوقهم الدستورية قد يبدؤون الآن القيام بذلك”.

وتابعت الكاتبة بأن كشمير -وهي الولاية الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة في الهند- سجلت أعلى معدلات إقبال الناخبين في السنوات الـ20 الماضية، وكان هذا ما سماه الكشميريون تصويتا لإسماع أصواتهم”.

وخلصت إلى أنه قد يكون من السابق لأوانه بالنسبة للمسلمين والأقليات الأخرى في الهند توقع مستقبل جديد بشكل جذري، لكنهم يعلمون أن مشاركتهم النشطة أحدثت فرقا، والآن يفسح يأسهم الطريق أمام الشعور بالتفاؤل والانتماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى