أخبار عربيةالأخبارلبنان

قطع طرقات احتجاجا على إساءة ممثلة كوميدية لبنانية للمسلمين

قطع محتجون، مساء الخميس، الطريق في كورنيش المزرعة استنكاراً لقيام الممثلة الكوميدية اللبنانية شادن فقيه بالاساءة إلى الذات الالهية وصلاة الجمعة والمشايخ وبعض سور القرآن الكريم من خلال مشهد على المسرح نشرت وقائعه صفحة “وينية الدولة”.

وجاء التحرك الاحتجاجي في بيروت بعد تحرك مماثل في طرابلس.

وقد اعتبرت شادن فقيه “أن صلاة الجمعة تضييع للوقت”، واستخدمت عبارات وألفاظاً غير لائقة ما أثار غضب دار الفتوى والشارع اللبناني الذي طالب بمحاسبتها بسبب تعرضها للدين.

وتقدم أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي، بناء لتوجيهات مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، بإخبار ضد شادن فقيه بـ جرم الإساءة والتجديف في حقّ العزة الإلهية والرسول محمد عليه الصلاة والسلام والمس بالدين الإسلامي الحنيف وشعائره وإثارة النعرات الدينية والطائفية والنيل من الوحدة الوطنية.

وصدر عن هيئة علماء المسلمين في لبنان بيان استهلته بعبارة: إلا رسول الله يا عدوة الله. وجاء فيه: عندما يجتمع “الكفر البواح” و”المثلية الوقحة” و”الكوميديا السوداء” و”الفن الهابط” مع “الجمهور الماجن” في “الأوكار القذرة”، بالتزامن مع مافيات الدعارة و”اغتصاب الأطفال”، ومع تكتل نواب التدمير الذين يسعون إلى رفع التجريم القانوني للممارسات المخالفة للدين والطبيعة، فاعلم أننا في أتون حرب قذرة وقحة لا تقل ضراوة وضررا عن المعركة الدائرة مع المحتل الصهيوني، الأولى على حدود الدين والثانية على حدود الوطن.

وأضاف البيان “إزاء “المقطع القذر” الذي تم تصويره في “مجتمع الحثالة” والذي جمع بين التجديف على الله تعالى، والانتقاص من النبي صلى الله عليه وسلم، والاستهزاء بالصلاة والمقدسات والشعائر، والمُجاهرة بالكفر والفجور والمجون والشذوذ، والألفاظ المُخلة بالدين والآداب والذوق العام، والإساءة للدين والمُتدينين، والتمادي بذلك على خشبة المسرح وأمام طاولات الخمور، ورعاية الجهة التي استضافات هذه الجريمة الموصوفة النكراء، فإننا في هيئة علماء المسلمين في لبنان:
– ندعم دعوة سماحة مفتي الجمهورية في الادعاء على المرتكبين وإنزال أشد العقوبات الرادعة بهم ولمن مثلهم ومن خلفهم.
– ندعو المرجعيات الروحية إلى الانضمام إلى هذه الدعوى القضائية، تعزيزًا لميثاق “صون الأسرة والقيم” الذي وقّعت عليه.
– ندعو رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية وسائر الجهات المعنية إلى التحرك الحازم والسريع لإيقاف ومحاكمة المتورطين بهذا العمل المشين ومن وراءه من مافيات الترويج للكفر والفجور والرذيلة.
– نثمّن الغضب الشعبي المسؤول، انتصاراً للدين والقيم والعائلة، وندعو إلى تفعيل الحراك الشعبي وتضافر جهود الجمعيات والروابط العائلية والشبابية والطلابية انتصاراً لله تعالى والرسول صلى الله عليه وسلم.

وتصدر هاشتاغ شادن فقيه التراند على منصة “إكس”، وهاجم ناشطون مّن عبّر عن تضامنه مع الممثلة الكوميدية وبينهم منصة “سكايز” التي رأت أن الممثلة الكوميدية تتعرض لحملة تحريض وتهديد وشتم على مواقع التواصل على خلفية فيديو انتشر لها من أحد العروض الكوميدية التي قدمتها وتطرقت فيه بأسلوب ساخر جداً من رجال الدين المسلمين.

ورد البعض على التضامن مع فقيه فكتب الناشط السياسي اللبناني طارق طراد منتقداً الاستخفاف بواحدة من أهم الشعائر عند المسلمين صلاة الجمعة”، مؤكداً “أن الشعائر الدينية مش مادة للنكت والمسخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.

زر الذهاب إلى الأعلى