اخبار تركياالأخبار

تنهي التبعية للخارج بالصناعات الدفاعية.. أردوغان يستلم رقاقة تضخيم إشارة كاشف الليزر

قدم وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، ورئيس مجلس البحوث العلمية والتكنولوجية التركية البروفيسور حسن ماندال، “رقاقة تضخيم إشارة كاشف الليزر MİHAL”، والتي صممها وإنتاجها مهندسون أتراك إلى الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

جاء ذلك خلال حفل توزيع جوائز مجلس البحوث العلمية والتكنولوجية التركية، في العاصمة أنقرة.

 

وتعتبر “رقاقة تضخيم إشارة كاشف الليزر MİHAL” أحد أهم الأجزاء المكونة للصواريخ الموجهة بالليزر وأنظمة الدفاع الجوي، والتي من شأنها إنهاء التبعية الأجنبية في الصناعات الدفاعية بالكامل.

 

وفي كلمة له خلال الحفل، قال البروفيسور ماندال إن الهدف من الرقاقة هو تلقي إشارات أكثر حساسية وأبعد مدى وبالتالي تقوية أنظمة البحث التي تعمل بالليزر للأنظمة الدفاعية.

 

وأضاف أن هذه التقنية لا يمكنك استيرادها بالمال، وتم تنفيذها بالكامل من التصميم إلى الإنتاج ضمن مختبرات مجلس البحوث العلمية والتكنولوجية.

 

من جانبه، قال الرئيس التركي أردوغان إن” تركيا تقترب خطوة تلو الأخرى من هدفها المنشود في دخول مصاف أكبر 10 اقتصادات في العالم”، مشيراً إلى أن الاستقلال السياسي مرهون بالاستقلال التكنولوجي.

 

وأشاد في هذا الإطار بالمشاريع التي تعمل الحكومة التركية على تنفيذها في البلاد منذ سنوات ضمن حملة التكنولوجيا الوطنية.

 

وتابع: نحن نؤمن بكل صدق بأن الاستقلال السياسي مرهون بالاستقلال التكنولوجي.

 

وأردف: نعتبر العلم والتكنولوجيا الأداة الأكثر أهمية وفعالية من أجل تحقيق أهداف تركيا.

 

ولفت إلى أن الطريق إلى الإنتاج ذي القيمة المضافة والنمو القوي والازدهار المستدام يمر عبر حيوية النظام البيئي العلمي.

 

وأضاف قائلاً: انتهينا من فترة الركود والأن نبدأ بالنهضة العلمية مجددا، ستصبح هذه المنطقة مرة أخرى واحدة من المراكز الرائدة في العلوم والتكنولوجيا. نحن نؤمن بهذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى