أخبار عربيةالأخبارموريتانيا

حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي المعارض في موريتانيا يختار رئيسا جديدا له

اختار حزب “التجمع الوطني للإصلاح والتنمية” المعروف اختصارا بـ(تواصل) رئيسا جديدا له، وذلك في ختام مؤتمره الرابع الذي بدأت فعالياته الجمعة واختتمت في وقت متأخر من مساء الأحد.

 

وأعلنت اللجنة المشرفة على مؤتمر الحزب، عن فوز النائب في البرلمان الموريتاني أمادي ولد سيدي المختار، برئاسة الحزب لولاية مدتها خمس سنوات، وذلك خلفا للرئيس السابق محمد محمود ولد سيدي.

 

وبحسب المعطيات التي أعلنتها اللجنة فقد حصل الفائز برئاسة الحزب النائب البرلماني أمادي ولد سيدي المختار، على 566 صوتا من أصل 664 هو عدد المصوتين، أي نسبة 86 بالمائة.

 

في المقابل حصل منافسه الوحيد الرئيس السابق للحزب محمد محمود ولد سيدي، على 88 صوتا أي نسبة 13 بالمائة، فيما صوت شخصان بالحياد وسجلت 8 بطاقات لاغية.

 

وبدأت فعاليات المؤتمر الرابع “لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية” يوم الجمعة بمشاركة نحو 700 منتدب، بالإضافة إلى ممثلين عن أحزاب إسلامية بدول مغاربية وأفريقية، واختتمت في وقت متأخر من مساء الأحد.

 

واحتفى الحزب بوصول منتسبيه إلى أكثر من 130 ألف منتسب من سكان البلد العربي الواقع في غرب أفريقيا والبالغ عدد سكانه نحو 4 ملايين نسمة.

 

وتأسس حزب “التجمع الوطني للإصلاح والتنمية” (الواجهة السياسية للإسلاميين بموريتانيا) سنة 2007 ومنذ ذلك الوقت ظل وفيًا لعقد مؤتمره العادي كل خمس سنوات، وهو ما قال القيادي في الحزب حبيب ولد حمديت إنه يبرهن على قناعة الحزب “بضرورة استمرار وتيرة البناء المؤسسي، واحترام النظم”.

 

معطيات عن الرئيس الجديد

 

الرئيس الجديد لحزب “تواصل” هو نائب في البرلمان الموريتاني، وشغل حاليا أيضا منصب عضو في محكمة العدل السامية.

 

وواكب ولد سيدي المختار التجربة السياسية لمؤسسي حزب “تواصل” في المراحل السابقة لترخيصه، وهو أحد أبرز قيادات الحزب، ويحمل سيدي المختار شهادة الماجستير في فقه المعاملات المالية المعاصرة، ويحضر للدكتوراه من جامعة الزيتونة في تونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى