أخبار عالميةالأخبار

ألمانيا تعيد لنيجيريا قطعا أثرية نهبتها في الماضي

استعادت نيجيريا 20 قطعة أثرية من ألمانيا، وقع نهبها في القرن التاسع عشر من البلد الأفريقي، ثمن صفقة بين أبوجا وبرلين لنقل ملكية أكثر من ألف قطعة من هذه المجموعة الثمينة.

 

وفي تموز/ يوليو الماضي، توصلت ألمانيا ونيجيريا إلى اتفاق يقضي بإرجاع مجموعة بنين البرونزية إلى نيجيريا، التي قالت إنها المرة الأولى التي تدخل فيها دولة أوروبية في هذا النوع من الاتفاقيات.

 

وخلال حفل أُقيم في العاصمة النيجيرية أبوجا، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إن ذلك كان جزءا من جهود للتعامل مع “تاريخ استعماري مظلم”، مؤكدة أنها كانت فرصة لـ”تصحيح بعض أخطاء الماضي”.

 

وأضافت وزيرة الخارجية الألمانية: “المسؤولون من بلدي اشتروا القطع البرونزية ذات مرة، وهم يعلمون أنها تعرضت للسرقة”، مضيفة أنه “بعد ذلك، تجاهلنا نداء نيجيريا لإعادتها لفترة طويلة جدا. كان من الخطأ أخذها وكان من الخطأ الاحتفاظ بها”.

 

كما تم استرجاع بعض الرؤوس الاحتفالية الشهيرة، ومنحوتة من العاج، بالإضافة إلى لوحة مزخرفة، في الوقت الذي تكتسب التحركات لإعادة القطع الأثرية المسروقة في الحقبة الاستعمارية زخما في السنوات الأخيرة، فيما تتصارع الدول والمتاحف الأوروبية مع كيفية وصول القطع الأثرية إلى حيازتها.

 

وفي الجهة المقابلة، قال وزير الإعلام النيجيري لاي محمد في حفل التسليم إن المواقف تغيرت بسرعة، مضيفا أنه “قبل عشرين عاما، وحتى قبل عشرة أعوام، لم يكن أحد يتوقع عودة هذه البرونزيات إلى نيجيريا، لأن العقبات التي تحول دون تحقيق العودة إلى الوطن كانت تبدو مستعصية على ما يبدو”.

 

برونزيات بنين

 

يشير مصطلح “برونزيات بنين” إلى آلاف المنحوتات المعدنية واللوحات والمنحوتات المصنوعة بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر، والتي نهبتها القوات البريطانية في عام 1897 من مملكة بنين الواقعة في غرب أفريقيا، في ولاية إيدو النيجيرية الحديثة.

 

ولهذه المنحوتات، التي تم تقديرها لجمالها وفنها، أهمية روحية وتاريخية للناس في هذا الجزء من نيجيريا. لا تزال سرقتهم مصدر ألم لأحفاد مملكة بنين القديمة.

 

قالت وزارة الخارجية الألمانية إنه بعد شحنها إلى بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر، تم بيع العديد منها بالمزاد العلني في لندن، واشترى البعض منها هواة جمع التحف الألمان.

 

وأضافت في بيان أن البلاد تحتفظ بنحو 1100 من أصل 5000 تم الاستيلاء عليها، فيما يتواجد البعض الآخر في أرشيف المتاحف في بريطانيا، بما في ذلك المتحف البريطاني، الذي يضم أكبر مجموعة منفردة من حوالي 900 قطعة.

 

الإحتلال الألماني

 

وأصدرت اللجنة الوطنية للمتاحف والآثار في نيجيريا طلبات رسمية للإعادة إلى المتاحف في جميع أنحاء العالم، حيث تخطط الحكومة لافتتاح متحف إيدو لفن غرب أفريقيا في مدينة بنين في عام 2026، والذي صممه المهندس المعماري البريطاني الغاني السير ديفيد أدجاي، لإيواء أكبر مجموعة من أعمال بنين البرونزية التي تم تجميعها على الإطلاق.

 

في العام الماضي، اعترفت ألمانيا رسميا بارتكاب الإبادة الجماعية أثناء احتلالها لناميبيا، حيث قتل المستعمرون الألمان عشرات الآلاف من سكان أوفاهريرو وناما بين عامي 1904 و1908.

 

وفي السنوات الأخيرة، أعادت ألمانيا رفات بشرية إلى ناميبيا، وقد استخدم بعضها في أبحاث فقدت مصداقيتها الآن في التصنيف العرقي.

 

وفي عام 1884، وعملًا بمؤتمر برلين، أنشأت ألمانيا عديد المستعمرات رسميًا على الساحل الغربي الأفريقي، غالبًا في المناطق التي كان يسكنها بالفعل المبشرون والتجار الألمان. في العام التالي، أُرسلت زوارق حربية إلى شرق أفريقيا للطعن في ادعاءات سلطنة زنجبار بسيادتها على البرّ الرئيسي في ما يُعرف اليوم باسم تنزانيا.

 

وفشلت المستوطنات في غينيا الحديثة ودولة أوندو في نيجيريا في غضون عام واحد؛ وسرعان ما أصبحت تلك البلدان في بوروندي والكاميرون وناميبيا ورواندا وتنزانيا وتوغو مستعمرات مربحة. وقد شكلت هذه البلدان الستة معًا الوجود الأفريقي لألمانيا في عصر الإمبريالية الجديدة. تم غزوها واحتلالها إلى حد كبير من قِبَل القوات الاستعمارية لقوى الحلفاء خلال الحرب العالمية الأولى، وفي عام 1919، تم نقلها من السيطرة الألمانية من قِبَل عصبة الأمم وتقسيمها بين بلجيكا وفرنسا والبرتغال وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة.

 

عُدَّت المستعمرات الرئيسية الست في أفريقيا الألمانية، جنبًا إلى جنب مع الممالك والسلطات المحلية، السوابق القانونية للدول الحديثة في بوروندي والكاميرون وناميبيا ورواندا وتنزانيا وتوغو. كانت كل من أوغندا وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وغابون وغانا وكينيا وموزامبيق ونيجيريا تحت سيطرة ألمانيا في مختلف نقاط وجودها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى