اخبار تركياالأخبار

أردوغان يوجه رسالة لمنتقدي الحكم على رئيس بلدية إسطنبول

رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء على الانتقادات الغربية بعد حكم الحظر السياسي الذي فرض على رئيس بلدية إسطنبول العلماني المعارض أكرم إمام أوغلو قبل انتخابات العام المقبل.

 

وحكمت محكمة الأسبوع الماضي على إمام أوغلو بالسجن لأكثر من عامين ومنعته من تولي منصب رسمي للمدة نفسها بتهمة “إهانة مسؤول عام” في 2019.

 

ونشأت القضية بعد الانتخابات البلدية التي ألغيت وفاز إمام أوغلو فيها من جديد بعد إعادتها.

 

ويرى مراقبون أن إمام أوغلو برز مؤخرا كواحد من أكثر زعماء المعارضة القادرين على مواجهة أردوغان في الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو/ حزيران المقبل، رغم أنه أو حزبه (الشعب الجمهوري المعارض) لم يلعنا نيته الترشح بمواجهة الرئيس التركي.

 

وسيستمر رئيس البلدية البالغ من العمر 52 عاما في منصبه في حين تنظر المحاكم في استئنافه. لكن مسؤولا كبيرا قال إن إمام أوغلو لن يسمح له بأن يشغل منصب الرئيس في حال فوزه بالانتخابات. وقال المسؤول إنه سيتعين بعد ذلك إجراء انتخابات رئاسية ثانية.

 

وأدانت دول غربية الحكم وعلى رأسها الولايات المتحدة التي قالت وزارة خارجيتها إنها أصيبت “بخيبة أمل عميقة” بينما وصفته ألمانيا بأنه “ضربة قوية للديمقراطية”.

 

تلاعب سياسي

 

وقال أردوغان لأنصار حزبه الحاكم إن القوى الأجنبية تحاول استغلال القضية للتلاعب بالسياسة التركية قبل التصويت. وسألهم “هل تبحثون عن مهندسين سياسيين؟ هل تبحثون عن أجانب يستخدمون جريمة فردية للتلاعب بالسياسة في بلدنا؟”

 

وقال بعض المحللين إن الحكم يمكن أن يحفز الحملات المتعثرة لأحزاب المعارضة التركية التي لم تتفق بعد حول من سينافس أردوغان العام المقبل.

 

وعلى غير عادته، امتنع أردوغان عن التعليق على الإدانة 3 أيام، ثم نأى بنفسه عن الحكم وأشار إلى أنه ما زال من الممكن استئنافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى