أخبار عالميةالأخبار

روسيا تشن هجمات عنيفة داخل أوكرانيا

شنت القوات الروسية هجمات عنيفة في مناطق مختلفة داخل أوكرانيا، معلنة أنها تمكنت من إسقاط أربع طائرات أوكرانية مسيرة.

 

وقالت وزارة الدفاع في بيان السبت، إن هجماتها خلال الساعات الـ24 الماضية، أسفرت عن سقوط 180 جنديا أوكرانيا.

 

وجاءت أكثر الهجمات الروسية كثافة في مناطق أوديسا جنوبا، وخيرسون، إذ أعلن حاكم الأولى أن هناك انقطاعا شبه تام للكهرباء عن المدينة جراء هجوم روسي على البنية التحتية للطاقة.

 

وقالت الوزارة إنها دمرت رادارا أمريكيا، وحاملات راجمات صواريخ غراد في دونيتسك، كما أن هجوما على المواقع الأوكرانية هناك أسفر عن مقتل 40 عسكريا.

 

فيما ذكرت السلطات في مقاطعة خيرسون، أن هناك شخصين قتلا على الأقل، وأصيب آخرون في هجوم روسي جديد.

 

بدورها، أعلنت لبحرية الأوكرانية أنها رصدت تحركات 10 سفن روسية في مهمة قتالية بالبحر الأسود. وقالت البحرية في بيان إن خمسا من هذه السفن محملة بصواريخ كاليبر كروز.

 

كشف الجيش الأوكراني في بيان السبت، أن عملية تبادل أسرى جديدة مع الجانب الروسي، تمت السبت، وخرج بموجبها 50 جنديا أوكرانيا.

 

فيما لم يصدر الجانب الروسي أي تعليق على البيان الأوكراني.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال الجمعة إنه من الممكن حدوث مزيد من عمليات تبادل السجناء بين الولايات المتحدة وروسيا وإن الاتصالات بين جهازي المخابرات في البلدين ستستمر.

 

وأدلى بوتين بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي في بشكك بقرغيزستان بعد يوم من إفراج الولايات المتحدة عن تاجر السلاح الروسي فيكتور بوت، مقابل إطلاق سراح لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني غرينر في أبرز عملية تبادل للسجناء بين البلدين منذ سنوات.

 

وسئل بوتين عن ما إذا كان من الممكن القيام بعمليات تبادل أخرى للسجناء بين البلدين فقال: نعم، كل شيء ممكن. الاتصالات متواصلة. وفي الواقع فهي لم تتوقف أبدا… تم التوصل إلى حل وسط ونحن لا نرفض استمرار هذا العمل في المستقبل.

 

وما زالت روسيا تحتجز بول ويلان، وهو من قدامى المحاربين في مشاة البحرية الأمريكية، وقد أدين بالتجسس في عام 2020، في محاكمة قال دبلوماسيون أمريكيون إنها كانت غير عادلة وشابها غموض.

 

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية يوم الخميس عن محامي ويلان، قوله إن المحادثات بين واشنطن وموسكو بشأن إطلاق سراح ويلان مستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى