مقال رئيس التحرير

الكرم عند العرب والرد على السفهاء

كثير من الناس يسخرون من الكرم العربي الأصيل، ويتهمونهم بالبذخ وتضييع الأموال بلا داعي، واقول لهؤلاء، الكرم من صفات العربي ويفتخر به إلى يوم القيامة، بل ويعلوا شأن الكريم إذا كان كرمه طبيعيا وليس مصطنع، وارد على الشامتين وأقول: نبي الله إبراهيم عليه السلام ذبح عجل سمين كامل مشوي وقدمة لرجلين فقط، في القصة المشهورة عندما أتاه ملكين بصورة رجلين، ولم ينكر الله عليه ذلك، وقال الله سبحانه وتعالى:

 

هَلۡ أَتَىٰكَ حَدِيثُ ضَيۡفِ إِبۡرَٰهِيمَ ٱلۡمُكۡرَمِينَ (24) إِذۡ دَخَلُواْ عَلَيۡهِ فَقَالُواْ سَلَٰمٗاۖ قَالَ سَلَٰمٞ قَوۡمٞ مُّنكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَىٰٓ أَهۡلِهِۦ فَجَآءَ بِعِجۡلٖ سَمِينٖ (26) فَقَرَّبَهُۥٓ إِلَيۡهِمۡ قَالَ أَلَا تَأۡكُلُونَ.

سورة الذاريات

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى