أخبار عالميةالأخبار

قائد في الحرس الثوري يكشف عدد قتلى الاحتجاجات في إيران

تحدّثت السلطات الإيرانية الثلاثاء، للمرة الأولى منذ الاحتجاجات على وفاة الشابة مهسا أميني بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق في طهران، عن مقتل أكثر من 300 شخص خلال الاضطرابات التي شهدتها البلاد منذ منتصف أيلول/ سبتمبر.

 

وتشهد إيران احتجاجات اندلعت منذ توفيت في 16 أيلول/ سبتمبر الإيرانية الكردية مهسا أميني (22 عاما) بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية. وتعتبر السلطات هذه التظاهرات “أعمال شغب” تحرض عليها دول الغرب.

أوقف آلاف الإيرانيين ونحو 40 أجنبيا ووُجّهت تهم إلى أكثر من ألفَي شخص، بحسب السلطات القضائية في إيران.

 

من بين المتّهمين، حُكم على ستة بالإعدام في الدرجة الأولى، بانتظار أن تفصل المحكمة العليا في الاستئناف.

 

وقال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده في تسجيل مصوّر نشرته وكالة “مهر” الإخبارية إن الجميع في البلاد تأثّروا بوفاة هذه السيدة. لا أملك الأرقام الأخيرة، لكنني أعتقد أن أكثر من 300 شهيد سقط في البلاد بينهم أطفال، منذ وقعت هذه الحادثة.

 

وتشمل الحصيلة عشرات عناصر الأمن الذين قتلوا في المواجهات مع المتظاهرين أو في اغتيالات، بحسب السلطات الإيرانية.

 

الأقرب إلى 416

 

وتعد الحصيلة الرسمية الأخيرة الأقرب إلى عدد 416 شخصا “قتلوا في قمع الاحتجاجات في إيران” الذي نشرته منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها أوسلو.

 

وتفيد المنظمة بأن حصيلتها تشمل ضحايا أعمال العنف المرتبطة بالاحتجاجات على خلفية وفاة أميني واضطرابات منفصلة شهدتها محافظة سيستان بلوشستان (جنوب شرق).

 

وفي أعقاب انتصار الثورة الإسلامية عام 1979، يلزم القانون النساء في إيران أيا تكن جنسيتهن أو انتماؤهن الديني، تغطية الرأس والعنق. لكن الهوامش بشأن هذه القواعد اتسعت بشكل تدريجي خلال العقدين الماضيين. وتعمد العديد من النساء الى وضع غطاء الرأس بشكل متراخٍ يكشف جزءا من الشعر، خصوصا في طهران ومدن كبرى.

 

يجول بعض عناصر “شرطة الأخلاق” المكلّفة التحقق من تطبيق القواعد الإسلامية، في الشوارع، ولهم صلاحية دخول الأماكن العامة للتأكد مما إذا كانت هذه القوانين مطبّقة.

 

في هذا السياق، أثارت وفاة أميني صدمة وسط السكان.

 

وتظهر آثار هذه الصدمة في الرياضة أيضا في حين يواجه المنتخب الإيراني لكرة القدم المنتخب الأمريكي مساء الثلاثاء في إطار مباريات مونديال 2022 في الدوحة.

 

تعد هذه المباراة بأن تكون إحدى أبرز أحداث كأس العالم هذا العام، حيث سيكون التأهل إلى ثمن النهائي على المحك. لكن المبارزة سياسية أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى