اخبار تركياالأخبار

انفجار بشارع الاستقلال بإسطنبول يوقع 6 قتلى وعشرات الجرحى أردوغان يتعهد بملاحقة المنفذين

أعلنت السلطات التركية أن الانفجار الذي وقع اليوم الأحد في شارع الاستقلال السياحي الشهير وسط مدينة إسطنبول هو “عمل إرهابي”، خلّف 6 قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.

 

وصرح فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي بأن الانفجار ناجم عن تفجير امرأة لقنبلة، مشيرا إلى أن عدد الجرحى بلغ 81، بينهم اثنان في حالة حرجة.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد تعهد في وقت سابق بالكشف عن منفذي “الهجوم الشنيع”، مشيرا إلى ضلوع امرأة، وقال إنهم “سينالون عقابهم”.

 

وقال أردوغان، في كلمة متلفزة عقب الانفجار الذي هز شارع الاستقلال في منطقة تقسيم (وسط إسطنبول)، إن “الإرهاب لن يصل إلى هدفه”، مشددا على أن “محاولات التنظيمات الإرهابية لإسقاط الدولة ستفشل”.

 

من جهته، صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن جميع وحدات الدولة التركية “تعمل بجد لكشف مرتكبي الهجوم الغادر في منطقة تقسيم”.

 

وقد أعلن والي إسطنبول علي يرلي قايا أن الانفجار وقع نحو الساعة 4:20 عصر اليوم (13:20 بتوقيت غرينتش)، وذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن السلطات لم تتمكن على الفور من معرفة سبب الانفجار.

 

توقيت الانفجار

 

ووقع الانفجار خلال ساعات ازدحام في الشارع السياحي الشهير، وفي يوم عطلة أسبوعية مشمس في تركيا. وأرسلت السلطات على الفور فرق الإسعاف والإطفاء، كما أرسلت خبراء في تفكيك المتفجرات.

 

وقال مراسل الجزيرة عمر الحاج إن الأمن التركي منع الدخول إلى شارع الاستقلال ودعا المواطنين للامتناع عن مغادرة المنازل والمحلات بالمنطقة.

 

وأشار المراسل إلى أن آخر انفجار كبير شهدته إسطنبول كان عام 2017.

 

وأفادت وسائل إعلام محلية بوجود محققين حاليا في موقع الحادث. وقال الهلال الأحمر التركي إنه يتم نقل أكياس من الدم إلى المستشفيات القريبة من موقع الحادث.

 

وفرض المجلس الأعلى للبث الإذاعي والتلفزيوني في تركيا حظرا على تغطية الانفجار بعد نحو ساعة من وقوعه.

 

وقال الأكاديمي والمحلل السياسي التركي عبد المطلب إربا -في مداخلة خلال نشرة للجزيرة- إن الانفجار وقع بعد نحو 5 سنوات من الهدوء واستتباب الأمن، حتى أن الشعب التركي نسي مثل هذه التفجيرات.

 

وأشار إلى أن توقيت الانفجار قد يشير إلى شبهة محاولة إفساد حالة التقارب بين حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعوب الديمقراطي ذي الخلفية الكردية.

 

تعزية وإدانة

 

وأعربت دول عديدة عن تعازيها للشعب التركي إثر الانفجار الذي يُعتقد أن عدد ضحاياه مرشح للارتفاع.

 

وقالت الخارجية الأردنية في بيان “نعرب عن أحر التعازي لتركيا الشقيقة في ضحايا التفجير الإرهابي”.

 

كما أعربت دولة قطر عن “إدانتها واستنكارها الشديدين” للتفجير، وفقا لما جاء في بيان لوزارة الخارجية.

 

وجدد البيان “موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب”، مؤكدا تضامنها ودعمها الكامل لتركيا، ومعربا عن تعازيها لذوي الضحايا والشعب التركي وحكومته.

 

من جهتها، أعربت الخارجية السعودية عن إدانتها “بأشد العبارات، التفجير الإرهابي” الذي استهدف منطقة تقسيم وسط إسطنبول.

 

وكذلك قالت الخارجية المصرية -في بيان- “ندين بأشد العبارات حادث التفجير الإرهابي بإسطنبول ونقدم التعازي لذوي الضحايا والشعب التركي الصديق والجمهورية التركية”.

 

من جانب آخر، قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الحركة تدين بشدة “التفجير الإجرامي الآثم الذي استهدف المدنيين في شارع الاستقلال”.

 

في الوقت نفسه، أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال عن تعازيه لضحايا انفجار إسطنبول “بعد ورود الأخبار المروعة اليوم”.

 

من جانبه، كتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تويتر “أقدم التعازي لأسر الذين فقدوا أرواحهم وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين. آلام الشعب التركي الصديق هي آلامنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى