أخبار عالميةالأخبار

الأسعار تخرج عن السيطرة في أوربا والتضخم يصل إلى مستويات قياسية

وصل التضخم إلى مستوى قياسي جديد في 19 دولة تستخدم اليورو مدفوعاً بأسعار خرجت عن السيطرة للغاز الطبيعي والكهرباء بسبب حرب روسيا في أوكرانيا. تباطأ النمو الاقتصادي أيضاً قبيل ما يخشى خبراء الاقتصاد أن يكون ركوداً وشيكاً، بالأساس نتيجة لارتفاع تلك الأسعار ما يقضي على قدرة الأوروبيين على الإنفاق.

 

ووصل التضخم السنوي إلى 19.7% في أكتوبر/تشرين أول، وفق مكتب إحصائيات الاتحاد الأوروبي ”يوروستات” اليوم الاثنين. وهو الأعلى منذ بدء توثيق وجمع الإحصائيات في منطقة اليورو عام 1997.

 

وقفزت أسعار الغاز الطبيعي في أعقاب غزو أوكرانيا نتيجة لوقف روسيا إمدادات الطاقة وإفراجها عن قليل منها مقارنة بمستويات ما قبل الحرب. وتعين على أوروبا اللجوء إلى شحنات باهظة الثمن من الغاز الطبيعي المسال قادمة بحراً من الولايات المتحدة وقطر لاستمرار توليد الكهرباء وتدفئة المنازل.

 

ومع نجاح الغاز المسال في ملء المخزون من أجل الشتاء، جعل ارتفاع الأسعار بعض المنتجات الصناعية كالصلب أو الأسمدة باهظة الثمن أو لا يمكنها تحقيق بأرباح. وتراجعت القدرة الشرائية للمستهلك في المتاجر إذ يذهب مزيد من الدخل لدفع أسعار الوقود أو فواتير الطاقة.

 

وتراجعت أسعار الغاز الطبيعي في عمليات الشراء على المدى القصير مؤخراً لكنها لا تزال مرتفعة في الأسواق لعدة شهور مقبلة، ما يشير إلى أن أسعار الطاقة المكلفة ستستمر في دفع تباطؤ النمو.

وأظهر استطلاع للبنك المركزي الأوروبي أن توقعات التضخم العام المقبل ارتفعت إلى 5.8% من 3.6%.

 

وأظهرت احصائيات يوروستات أن أسعار الغذاء والكحول والتبغ انضمت إلى أسعار الطاقة في كونها السبب الرئيسي الأكبر في ارتفاع التضخم، إذ وصلت إلى 13.1% فيما بلغ ارتفاع أسعار الطاقة 41.9%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى