أخبار عالميةالأخبار

اشتباكات دامية بين ميليشيات الملالي والمتظاهرين داخل جامعة طهران

وقعت اشتباكات بين قوات “الباسيج” في إيران وطلاب إحدى الجامعات في العاصمة طهران، الأحد، وسط موجة احتجاجات تشهدها عدة جامعات بالتزامن مع دعوة أطلقتها نقابة المعلمين للعصيان المدني في المدارس.

 

واندلعت الاحتجاجات التي لم تتوقف منذ نحو 6 أسابيع على وفاة الشابة مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عاماً، أثناء احتجازها لدى “شرطة الأخلاق”، في 16 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام من اعتقالها في طهران بتهمة انتهاك قواعد اللباس الصارمة التي تفرضها إيران على النساء.

 

وشهد عدد من الجامعات الإيرانية، منها جامعة “شريف” الصناعية و”علامة طباطبائي” في طهران، وجامعة كرج الحرة، الأحد، احتجاجات طلابية، فيما أفادت شبكة “إيران إنترناشيونال” بوقوع اشتباكات بين قوات الباسيج (أفراد أمن من المتطوعين) وطلاب جامعة شريف الصناعية في العاصة الإيرانية بعد احتجاجات في حرم الجامعة.

 

دعت نقابة المعلمين في إيران إلى عصيان مدني، يبدأ الأحد ويستمر حتى الاثنين، رداً على ما قالت إنه “قمع عنيف” تمارسه السلطات ضد الاحتجاجات المستمرة منذ ما يزيد على 5 أسابيع.

 

وتظاهر طلّاب في جامعات عدة، السبت، حسبما أفادت قناة “1500 تصوير”، هي كلية الفنون والهندسة في يزد (وسط)، وجامعة طهران، وجامعة العلامة الطباطبائي في شرق العاصمة، وجامعة الرازي في كرمنشاه (شمال غرب)، وأيضاً في همدان (غرب)، والأهواز وياسوج (جنوب غرب).

 

ودانت الخارجية الإيرانية، السبت، العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على 11 شخصاً و4 كيانات إيرانية لارتكاب “انتهاكات جسيمة” لحقوق الإنسان في البلاد، بما في ذلك ظروف وفاة الشابة مهسا أميني التي أثارت موجة الاحتجاجات الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى