أخبار عالميةالأخبار

ارتفاع عدد القتلى في احتجاجات إيران

نقلت وكالة رويترز عن مصادر رسمية أن ما يصل إلى 7 أشخاص -بينهم رجل أمن- قُتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات السبت الماضي ردا على وفاة الشابة الكردية مهسا أميني التي توفيت أثناء اعتقالها في طهران بسبب “ملابسها غير اللائقة”.

 

وكانت السلطات الإيرانية اعترفت في وقت سابق بسقوط 3 قتلى خلال الاضطرابات الشعبية، لكنها استبعدت تورط  قوات الأمن في قتل المحتجين.

 

ونقلت وكالة أنباء فارس عن شهرام كرامي المدعي العام لمحافظة كرمانشاه قوله “لسوء الحظ قتل شخصان خلال أعمال الشغب أمس” الثلاثاء.

 

وأضاف كرامي “نحن واثقون من أن عناصر مناهضين للثورة ارتكبوا هذا العمل”، مشيرا إلى إصابة 25 شخصا -بينهم عناصر في الشرطة- خلال الاحتجاجات.

 

وأعلن قائد شرطة كردستان-إيران علي آزادي مقتل شخص آخر، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء تسنيم.

 

طهران ومدن كردية

 

وقد تواصلت الاحتجاجات على مقتل أميني في عدة مدن، من بينها العاصمة طهران، في وقت أعلنت فيه الشرطة اعتقال 22 متظاهرا، وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها من رد الحكومة الإيرانية على الاحتجاجات.

 

وتوفيت مهسا أميني (22 عاما) يوم الجمعة الماضي بعدما دخلت في غيبوبة في أعقاب إلقاء شرطة الأخلاق القبض عليها في طهران بسبب “زيها غير المناسب”، الأمر الذي أثار غضبا في أنحاء البلاد واحتجاجات في العديد من المناطق، واتسع نطاق الاحتجاجات أول أمس الاثنين وكان أشدها في المناطق الكردية.

 

ووفقا لتقارير حقوقية، فقد شهدت 13 مدينة كردية -بينها مدينة سقز مسقط رأس مهسا أميني- احتجاجات أول أمس الاثنين، وتم اعتقال 250 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى