أخبار عالميةالأخبار

بعد مقتل ثلاثة: تغيّر المناخ يزيد من احتمال حدوث صواعق برق

يقول علماء إن تغيّر المناخ يزيد من احتمال حدوث صواعق برق بكل أنحاء الولايات المتحدة بعد أن ضرب البرق ميداناً قرب البيت الأبيض، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخر بجروح خطيرة.

 

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن درجات الحرارة تجاوزت 34 درجة مئوية أو ما يزيد بثلاث درجات مئوية على درجة الحرارة العظمى العادية المسجلة على مدى 30 عاماً في الرابع من أغسطس/آب.

 

ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة بشكل أكبر إلى جذب مزيد رطوبة إلى الغلاف الجوي مع تشجيع التيارات الصاعدة السريعة أيضاً، وهما عاملان رئيسيان لتكوين الجسيمات المشحونة التي تؤدي إلى حدوث صواعق البرق.

 

وحذّرت دراسة رئيسية نُشرت عام 2014 في دورية ساينس من أن عدد صواعق البرق يمكن أن يزداد بنسبة 50% هذا القرن بالولايات المتحدة، إذ يؤدي ارتفاع الحرارة درجة مئوية واحدة إلى زيادة عدد الصواعق بنسبة 12%.

 

وشهدت ألاسكا التي ترتفع فيها درجات الحرارة بسرعة، زيادة بنسبة 17% بنشاط البرق منذ الثمانينيات التي كانت أبرد. وفي كاليفورنيا التي عادة ما يكون طقسها جافاً تسبب نحو 14 ألف صاعقة خلال أغسطس/آب 2020 باندلاع بعض أكبر حرائق الغابات في الولاية على الإطلاق.

 

وإلى جانب الولايات المتحدة توجد أدلة على أن الصواعق تحدث أيضاً في الهند والبرازيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى