أخبار عالميةالأخبار

هل انتصرت روسيا على بقية العالم؟

قال أكاديمي أميركي إن نفور موسكو من الغرب ازداد خلال العقدين الماضيين، وبلغ ذروته في القطيعة المفاجئة التي أعقبت الغزو الروسي “الوحشي” لأوكرانيا.

 

وأقر أستاذ العلوم السياسية في جامعة لويفيل بولاية كنتاكي تشارلز إي زيغلر بأن الأصوات الناقدة لروسيا من خارج الدول الغربية خفتت كثيرا؛ مما عزز الدبلوماسية الروسية في دول الجنوب وتوجّه الرئيس فلاديمير بوتين نحو الشرق.

 

وأوضح الباحث الأميركي في مقال بمجلة “ناشونال إنترست” (The National Interest) أن مظالم موسكو الأساسية معروفة جيدا، وتتمثل في توسع حلف الناتو شرقا، بالإضافة إلى إلغاء إدارة الرئيس الأسبق جورج بوش الابن معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية، وغزوها العراق، ودعمها الثورات الملونة في جورجيا وقرغيزستان وأوكرانيا وانتفاضات الربيع العربي عام 2011 (التي أنحى الكرملين باللائمة فيها على المحاولات الأميركية والأوروبية للترويج للديمقراطية).

 

إعادة صياغة النظام العالمي

 

ويتساءل الكاتب: هل تسعى روسيا من وراء “غزوها” أوكرانيا إلى إعادة صياغة النظام العالمي؟ ثم يقول إن الحرب أقنعت الأوروبيين -في المدى القصير على الأقل- بنوايا روسيا العدوانية تجاه جيرانها، وعززت وحدة الناتو (مع تقدم فنلندا والسويد للحصول على العضوية)، وولّدت دعما متجددا للدفاع عن الديمقراطية ولو في الغرب على أقل تقدير.

 

ويعتقد الكاتب أن الانتقادات التي طالت روسيا في باقي دول العالم كانت أكثر خفوتا، وساعدت في استدارة موسكو نحو الجنوب وتعضيد دبلوماسيتها.

 

وتطرق زيغلر في مقاله إلى علاقات بكين وموسكو، مشيرا إلى أن الصين تعد “الشريك الإستراتيجي” لروسيا في المنطقة، واستدل على ذلك بإعلان بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ في وقت سابق أن شراكة بلديهما “لا تحدها حدود”.

 

ويرى الأستاذ الجامعي الأميركي أن قراءة روسيا لهذا الواقع لها ما يبررها في ما يتعلق بهواجسها الأمنية، مضيفا أن الدعم الصيني شجع -ولو ضمنيا- بوتين على التحرك ضد أوكرانيا، رغم أن كثيرين في بكين أبدوا تحفظا بشأن “العملية العسكرية الخاصة” لروسيا.

 

اتساق المصالح الصينية-الروسية

 

ومع ذلك، فإن المصالح الروسية الصينية باتت أكثر اتساقا، فكلا البلدين يعارضان الحوار الأمني الرباعي -المعروف أيضًا باسم كواد- وهو منتدى إستراتيجي غير رسمي بين الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والهند.

 

كما يعارض البلدان تحالف “أوكوس”، وهو اتفاقية أمنية ثلاثية بين أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة، اعتقادا منهما أن التحالف الجديد يسعى لاستمالة الهند إلى جانبه للحد من طموح الصين في منطقة المحيط الهادي مع الحفاظ على النظام الدولي الليبرالي.

 

تهديد أمني خطير

 

وترى الدوائر الرسمية في واشنطن أن الشراكة الصينية-الروسية تهديد أمني خطير. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن سعى في زيارته لكوريا الجنوبية واليابان في مايو/أيار الماضي إلى تنشيط العلاقات التي توترت في عهد سلفه دونالد ترامب، وحشد الحلفاء الآسيويين ضد نزعة الصين العدوانية والتركيز على معارضة حرب بوتين في أوكرانيا.

 

ومع ذلك، وفي حين تبدو روسيا عازمة على لعب دور “المخرب والمثير للفتن”، تحبذ الصين تعزيز الازدهار محليا والإبقاء على احتكار الحزب الشيوعي للسلطة السياسية.

 

وربما يدرك قادة الصين على الأرجح أن تصرفات روسيا في أوكرانيا على المدى الطويل ستجعلها أضعف، ثم إن دعم الخاسر بقوة ليس في المصلحة الوطنية للصين، حسب مقال ناشونال إنترست.

 

هل تقسم الحرب الأوكرانية العالم؟

 

ويتطرق كاتب المقال إلى مواقف الدول الآسيوية إزاء الصراع في أوكرانيا، لافتا إلى أن هناك تباينا فيها؛ ففي حين أحجمت دول آسيا الوسطى الأضعف -مثل طاجيكستان وقرغيزستان- عن إدانة موسكو، فإن دول المنطقة الأكبر -أمثال كازاخستان وأوزبكستان- تنتابها مخاوف من النزعة الروسية الإمبريالية الجديدة.

 

أما الهند، فتلعب دورا حاسما في الإستراتيجية الأميركية في المحيطين الهندي والهادي، إلا أن سياسة عدم الانحياز التي ظلت تنتهجها ردحا طويلا من الزمن وبإصرار -حسب وصف زيغلر- دفعتها إلى مقاومة المناشدات الغربية لانتقاد العدوان الروسي.

 

ويتساءل الكاتب عما إذا كانت الحرب الأوكرانية ستُعجِّل بتقسيم العالم إلى معسكرين: ديمقراطي واستبدادي؟ مشيرا إلى أن الرئيس بايدن يبدو عازما على بناء “مجتمع الديمقراطيات” الملتزم بإجراء انتخابات حرة ونزيهة، واحترام حقوق الإنسان، وحرية الإعلام، وسيادة القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى