أخبار عربيةالأخبارالجزائر

حكم بسجن ثلاثة مؤثرين على شبكات التواصل في الجزائر

قضت محكمة جزائرية، الخميس، بالحبس سنة مع النفاذ بحق ثلاثة من أكبر المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، بتهمة المشاركة في الاحتيال على 75 طالباً دفعوا أموالاً من أجل الدراسة في أوكرانيا قبل الهجوم العسكري الروسي.

 

وحسب وسائل إعلام محلية فإن محكمة الدار البيضاء بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية أدانت المؤثرين نوميديا لزول، وفاروق بوجملين المعروف بـ “ريفكا”، ومحمد أبركان العروف بـ “ستانلي” بعقوبة “عام حبساً نافذاً وغرامة مالية قدرها 100 ألف دينار (نحو 650 يورو)”.

 

وهي العقوبة نفسها التي طالبت بها النيابة خلال المحاكمة التي جرت يومي 9 و10 يونيو/حزيران، بعد أكثر من خمسة أشهر من الحبس المؤقت للمتهمين وعدة تأجيلات.

 

واتهم الثلاثة بالمشاركة في الاحتيال من خلال إعلانات مدفوعة نشروها عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي التي يتابعها ملايين الشباب لصالح شركة تُسوِّق الدراسة في أوكرانيا وروسيا وتركيا، كما أفادت النيابة عند بداية القضية في يناير/كانون الثاني.

 

وجاء في الإعلانات أن الشركة تتكفل بكل إجراءات الدراسة من خلال توفير التأشيرات وتذاكر السفر والتسجيل في الجامعة، لكن الطلاب الضحايا وعددهم 75 تفاجأوا عند وصولهم إلى أوكرانيا أن تأشيراتهم لا تسمح لهم بالدراسة بينما لم يُسمح لعديد من الطلاب بدخول البلد.

 

وأدانت المحكمة المتهم الرئيسي صاحب شركة السفر رزاقي أسامة بسبع سنوات حبساً نافذاً وتغريمه مليون دينار (6500 يورو)، كما أدينت والدته وشريكته وهي عضو سابق في البرلمان بالحبس سنة.

 

ولاقت القضية صدى كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام نظراً للشهرة الكبيرة للمتهمين وتعاطفاً مع الطلاب الضحايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى