مقال رئيس التحرير

الروائي المصري يوسف زيدان ينكر حادثة الفيل الموجودة في القرآن

هذا الكائن، والذين كبروه وكبروا غيره الإعلام المشبوه، واطلق عليه روائي، ومفكر مع أنه اجهل من الجهاله، ويقول مالا يفهم لأنه بالأصل لايفهم، ومثل هؤلاء النكرات يروج لهم الإعلام المشبوه والمسير من دول الصليبية للتشويش، ولكن الحمد لله ليس لهم قيمة، وتأثيرهم محدود جدا، فالناس بدأت تنفر منهم وتنفر من ما يقولونه، فأصبحوا منبوذين جدا، ولولا الإعلام الذي يروج لهم لما عرفهم احد، والذين يعرفونهم يبصق على وجوههم.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى