أخبار عربيةالأخبارالعراق

اعتقال شاعرين بالنجف مجدا نظام الشهيد صدام حسين

أعلن جهاز الأمن الوطني العراقي عن اعتقال شخصين بتهمة تمجيد حزب البعث والنظام السابق، الأمر الذي أثار تعليقات عراقية منتقدة على منصات التواصل الاجتماعي لهذا الإجراء الحكومي.

 

وجاء ذلك عقب تداول مقطع فيديو على المنصات، لشخصين يلقيان أشعارا تمجد الرئيس الراحل صدام حسين، في مدينة النجف جنوبي البلاد.

 

وأوضح الجهاز في بيان أن مفارزه قامت باعتقال شخصين بعد ورود معلومات مرفقة مع مقطع فيديو عن قيامهما بالدعوة لتمجيد النظام السابق وحزب البعث أثناء تجمع عدد من أهالي مدينة المشخاب بمحافظة النجف، في وقفة سلمية للمطالبة بالخدمات والاحتجاج على شح المياه.

 

وأوضح البيان أن عملية الاعتقال جرت وفقا لمذكرة قضائية، بعد تأكد إلقاء الشخصين قصائد وأهازيج تمتدح صدام والنظام السابق.

 

وأثار الاعتقال ردود فعل واسعة على منصات التواصل الاجتماعي في البلاد.

 

وقال الباحث خالد العرداوي عبر حسابه على فيسبوك “بمناسبة اعتقال الأمن الوطني شخصين امتدحا صدام حسين يقال إنهما من المشخاب أقول: إذا بقي مسار العملية السياسية بهذا الانحدار والفجاجة والسوء فسوف يأتي يوم ربما يضطر زعماؤنا الأفذاذ إلى اعتقال معظم أبناء الشعب العراقي.

 

وأضاف: عليهم قبل اعتقال الناس معرفة الظروف التي أوصلتهم إلى ما هم عليه، لو كانت الحلول الأمنية تخدم مصالح الأنظمة الحاكمة لخدمت صدام وأركان حكمه، عجيب كيف أن الحمقى يسيرون على سنن بعضهم البعض، اختلفت شخوصهم وتشابهت قلوبهم.

 

من جهته علق الباحث شاهو القرة داغي، عبر حسابه على تويتر، قائلا: لو تمت محاسبة وملاحقة السارقين والفاسدين المسؤولين عن غياب الخدمات والبنى التحتية لما وجدتم أحدا يمجد البعث أو غيره.

 

وكتب حساب الأنبار اليوم على تويتر: يعني أنتم ما فكرتم تحلون مشكلتهم مع أزمة المياه، لا ذهبتم تعاقبونهم لأن ذكرو صدام ! إذا أكو سبب يخليهم يحنون للسابق هو فشلكم صار 19 سنة.

 

من جهتها قالت المديرة الإقليمية لمركز الرافدين الدولية للعدالة وحقوق الإنسان حنان عبد اللطيف، وهي مستنكرة، إن الأمن الوطني التابع لحكومة تصريف الأعمال اعتقل اثنين من “أبطال النجف” على خلفية مقطع فيديو يذكران فيه مناقب الرئيس الراحل صدام “الذي حمى الفلاّح العراقي وحقوق العراق المائية” وذلك أثناء تجمع عدد من أهالي مدينة المشخاب في وقفة مطالبة بتوفير الماء والخدمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى