علامات استفهام

شكوى ضد شركات أسلحة في فرنسا بتهمة التواطؤ في جرائم حرب باليمن

منذ أن قام الأوربيين بغزو العالم بعد انهيار الدولة العثمانية، وانطلق الجرذان الأوربيين إلى العالم، فقاموا بالسلب والنهب والتدمير، لم يكن عندهم معايير الأخلاق، بل هدفهم، كان ومازال، القتل والتدمير وبيع ما يستطيعون بيعة، فلا تسألوهم عن المعايير الأخلاقية، فهم اساسا لا يملكون أخلاق، نعم ممكن أن تجد اخلاق عند الأفراد ولكن كحكومات فلا.

 

حمد الخميس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى